65 قتيلاً في هجمات انتحارية بنيجيريا وحرق كنائس بالكاميرون

يعد ثالث هجوم انتحاري تشهده نيجيريا خلال أسبوعين

يعد ثالث هجوم انتحاري تشهده نيجيريا خلال أسبوعين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-02-2016 الساعة 08:39
لاغوس - الخليج أونلاين


قُتل 65 شخصاً على الأقل، وجُرح نحو 150 آخرون، الأربعاء، من جرّاء هجمات انتحارية شنتها جماعة بوكو حرام المسلحة، استهدفت مخيماً للنازحين شمال شرقي نيجيريا، فيما قتلت 7 مدنيين وحرقت 3 كنائس شمال الكاميرون.

وقالت مصادر أمنية نيجيرية، لوكالة الأناضول، إن هجمات انتحارية وقعت في مخيم للنازحين، بمنطقة ديكوا شمال شرقي البلاد.

وأكد المتحدث باسم إدارة حالات الطوارئ النيجيرية، محمد كانار، وقوع الانفجارات في المخيم، مشيراً إلى أن منفذيها انتحاريون، يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم بوكو حرام، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وأوضح الناشط المحلي، آدامي آدامو، أن المخيم يخضع لحراسة مشددة من قبل الجيش النيجيري، لافتاً إلى أنَّ كيفية دخول الانتحاريين إلى المخيم ما زالت مجهولة.

ويعد هذا الهجوم هو ثالث هجوم انتحاري تشهده نيجيريا خلال أسبوعين، إذ وقع الهجوم الأول بولاية أداماوا، في 29 يناير/ كانون الثاني الماضي، وأسفر عن مقتل 10 أشخاص، فيما وقع الهجوم الثاني في 30 يناير/ كانون الثاني الماضي، واستهدف مخيماً للنازحين أيضاً، أسفر عن مقتل 86 شخصاً.

وفي الكاميرون، قتلت "بوكو حرام" 7 مدنيين وحرقت 3 كنائس، في منطقة أقصى الشمال الكاميروني.

وقال تيوفيل نغيا، رئيس دائرة في مدينة موكولو (عاصمة إقليم مايو تساغانا)، لوكالة الأناضول: إن "الهجوم نفذه عشرات المسلحين التابعين لجماعة بوكو حرام النيجيرية، في منطقة إيدوا بالإقليم".

وأشار نغيا إلى أن مقاتلي بوكو حرام، انقسموا إلى ثلاث مجموعات على الأقل، إحداها أغلقت مدخل المدينة، وعمدت الأخريان إلى استهداف الكنائس.

ويندر استهداف الكنائس في الكاميرون، في الوقت الذي كانت فيه المساجد أحد أهم أهداف عناصر بوكو حرام.

وبلغة قبائل "الهوسا" المنتشرة شمالي نيجيريا، تعني بوكو حرام: "التعليم الغربي حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، أسست في يناير/ كانون الثاني 2002، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية منها، ذات الأغلبية المسيحية.

من جهتها، تعاني منطقة أقصى الشمال الكاميروني، منذ فترة، هجماتٍ متكرّرة لـ "بوكو حرام" مستهدفة المساجد والمدارس والأسواق في مختلف قرى المنطقة؛ ما أسفر عن مقتل أكثر من ألف و100 مدني، بحسب حصيلة أعلنها المتحدث باسم الحكومة الكاميرونية، عيسى تشيروما باكاري، منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي.

مكة المكرمة