679 سورياً قتلوا تحت التعذيب بسجون الأسد في 4 أشهر

البيان: التأخر في محاربة إرهاب الدولة سبب رئيسي للتطرف والإرهاب

البيان: التأخر في محاربة إرهاب الدولة سبب رئيسي للتطرف والإرهاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-10-2014 الساعة 14:50
لندن - الخليج أونلاين


أعلنت منظمة حقوقية سورية توثيقها لمقتل مئات الأشخاص تحت التعذيب في السجون السورية التابعة لنظام الأسد منذ مطلع يونيو/ حزيران، ودعت للإسراع بمحاسبة المسؤولين المتورطين في "عمليات التعذيب المنهجية".

وأكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الخميس، أنها "وثقت بالاسم والتاريخ ومكان الاحتجاز، مقتل ما لا يقل عن 679 شخصاً كانوا محتجزين لدى النظام السوري ثم ماتوا بسبب التعذيب".

ولفتت الشبكة، في بيان تلقى "الخليج أونلاين" نسخة منه، إلى أن قوات الأمن والمليشيات المتعاونة معها لم تتوقف عن قيامها بحملات اعتقال فردية وجماعية، مشيراً إلى أنه "بعد إصدار مرسوم العفو الرئاسي بمناسبة الفوز في الانتخابات الرئاسية المزعومة، وذلك بتاريخ 9 يونيو/ حزيران الماضي (...) وثق فريق المعتقلين في الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 1217 حالة اعتقال، بينها 52 امرأة، منذ صدور العفو 9 يونيو/ حزيران وحتى طباعة هذا البيان".

ووفقاً للبيان، فقد شددت الشبكة السورية على ضرورة الإسراع في معاقبة ومحاسبة المسؤولين المتورطين في عمليات التعذيب المنهجية، والذي يشير كل من حجمها وكميتها إلى أنها سياسة دولة، تورط فيها جميع أركان النظام بحسب مبدأ مسؤولية القيادة في القانون الدولي.

وحذر البيان بالقول: إن "كل تأخير في محاربة إرهاب الدولة لهو أحد الأسباب الرئيسة في صناعة التطرف والإرهاب".

مكة المكرمة