70 مستوطناً يقتحمون الأقصى وإصابة ضابط كبير بعملية طعن

قبة الصخرة

قبة الصخرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 18-09-2016 الساعة 12:08
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين برفقة حاخامات يهود، صباح الأحد، المسجد الأقصى المبارك، في حين أصيب ضابط كبير في جيش الاحتلال بعد طعنه من جانب شاب فلسطيني داخل مستوطنة "إفرات" جنوبي محافظة بيت لحم بالضفة الغربية.

وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في ساحات الأقصى، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين.

وقال الإعلامي المتخصص بشؤون القدس والأقصى محمود أبو عطا لوكالة "صفا" المحلية، إن 71 مستوطنًا، من ضمنهم بعض "الحريديم" المتدينين والحاخامات، اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى على ثلاث مجموعات، ونظموا جولات في أنحاء متفرقة من باحاته، بالإضافة إلى اقتحام أربعة من عناصر مخابرات الاحتلال.

وأوضح أن هؤلاء المقتحمين تلقوا شروحات عن تاريخ "الهيكل" المزعوم ومعالمه، لافتًا إلى أن هناك مستوطنين حاولوا أداء بعض الشعائر التلمودية خلال اقتحامهم للأقصى، إلا أن حراس المسجد تصدوا لهم.

وأضاف أن هذه الاقتحامات قوبلت بالتصدي بهتافات التكبير من قِبل المصلين الذين كانوا موجودين بساحات الأقصى، وعند المصاطب.

وذكر أن شرطة الاحتلال شددت من إجراءاتها على الأبواب، ودققت في الهويات الشخصية للوافدين إلى الأقصى، وخاصة الشبان، واحتجزت بعضها.

وفي سياق منفصل، أصيب ضابط كبير في جيش الاحتلال بجراح وُصفت بما بين المتوسطة إلى الخطيرة بعد طعنه من جانب شاب فلسطيني داخل مستوطنة "إفرات" جنوبي محافظة بيت لحم بالضفة الغربية.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن فلسطينياً اجتاز سياج المستوطنة، وطعن ضابطاً في جيش الاحتلال وأصابه قبل أن يطلق الجنود الرصاص باتجاهه ويصيبوه بجراح وصفت بالمتوسطة.

وقالت هيئة الارتباط الفلسطيني، إنّ منفذ العملية لم يستشهد وإنه أصيب بجراح، وجرى نقله إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة.

وحسب المصادر الفلسطينية، فإن منفذ العملية هو بهاء الدين محمد عودة (20 عاماً) وهو من قرية واد رحال ببيت لحم.

وطلبت قوات الاحتلال من سكان مستوطنة "إفرات" عدم الخروج من منازلهم، في حين قررت منع العمال الفلسطينيين من دخول المستوطنة، وفرضت طوقاً أمنياً مشدداً في محيط المنطقة.

مكة المكرمة