964 مدنياً قتلوا في سوريا خلال مايو الماضي

قدم التقرير تفصيلاً بأعداد القتلى ومن تسبَّب بقتلهم

قدم التقرير تفصيلاً بأعداد القتلى ومن تسبَّب بقتلهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 01-06-2017 الساعة 15:10
دمشق - الخليج أونلاين


قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، الخميس، إن 964 مدنياً قتلوا في سوريا، خلال مايو/أيار الماضي، سقط عدد كبير منهم على يد التحالف الدولي والنظام السوري.

وأصدرت الشبكة تقرير الضحايا الدوري للشهر المنصرم، تحدَّثت فيه عن قتل قوات النظام 241 مدنياً، من بينهم 29 طفلاً (بمعدّل طفل يومياً)، و21 سيدة، في حين قتل 13 مدنياً بسبب التعذيب.

وأضاف أن "قوات يُعتقد أنها روسية قتلت 13 مدنياً، من بينهم طفل و5 سيدات".

كما تسبّبت قوات الإدارة الذاتية الكردية (تنظيم ب ي د المصنف إرهابياً، وذراعه المسلّحة ي ب ك المصنفة إرهابية، امتداد منظمة بي كا كا المصنفة إرهابية)، بقتل 54 مدنياً، من بينهم 10 أطفال، و8 سيدات، إضافة إلى 2 بسبب التعذيب.

وفي نفس الإطار، "وثّق التقرير مقتل 268 مدنياً، من بينهم 61 طفلاً، و47 سيدة، على يد تنظيم الدولة، في حين سُجّل مقتل 43 مدنياً، من بينهم 10 أطفال، وسيدتان على يد فصائل المعارضة المسلّحة".

وقدّم التقرير إحصائية الضحايا الذين قتلوا على يد قوات التحالف الدولي، حيث بلغت "273 مدنياً، من بينهم 89 طفلاً، و58 سيدة".

في حين تم توثيق مقتل 72 مدنياً، من بينهم 24 طفلاً، و9 سيدات، إضافة إلى 2 بسبب التعذيب، قتلوا إما غرقاً في مراكب الهجرة، أو في حوادث التفجيرات، التي لم تستطع الشبكة التأكّد من هوية منفّذيها، أو بنيرانٍ أو ألغامٍ لم تستطع الشبكة تحديد مصدرها.

اقرأ أيضاً:

الديلي بيست: مليشيات كردية تدعمها أمريكا تهجر العرب في سوريا

وأشار التقرير إلى اتفاق إنشاء مناطق خفض التصعيد في سوريا، الذي دخل حيز التنفيذ في 6 مايو/أيار الماضي، في أستانا 4، حيث شهدت هذه المناطق تراجعاً ملحوظاً وجيداً نسبياً في معدَّل القتل، مقارنة بالأشهر السابقة.

كما أشار إلى انخفاض في معدل القتل على يد الحلف السوري (النظام) الروسي في عموم المناطق السورية بنسبة 69%، مقارنة بشهر أبريل/نيسان الماضي، الأمر الذي انعكس على الأحوال المعيشية للمدنيين في المناطق التي شملها الاتفاق.

يشار إلى أن تركيا وروسيا وإيران اتفقت خلال اجتماعات "أستانا 4"، في 4 مايو/أيار الجاري، على إقامة "مناطق تخفيف التوتر"، يتم بموجبها نشر وحدات من قوات الدول الثلاث لحفظ الأمن في مناطق محددة بسوريا، وبدأ سريان هذا الاتفاق منتصف ليل 6 مايو/أيار، ويشمل 4 مناطق؛ هي: محافظات إدلب، وحلب (شمال غرب)، وحماة (وسط)، وأجزاء من اللاذقية (غرب).

مكة المكرمة