طارق الحميد

ومحاولة استثمار الأسد لخطورة "داعش" اليوم ما هي إلا لعبة مكشوفة طالما لجأ إليها الأسد، ليس في سوريا، بل وفي لبنان والعراق، ومع جماعات متطرفة مختلفة.

مكة المكرمة