عامر الكبيسي

أمريكا هي من خدعت الجميع، واستمرار "الفوضى الخلاقة" يتيح لها المناخ الدائم للتقدم نحو الصفقة النووية.

كل قتال عربي عربي أو إسلامي إسلامي أو شيعي سني يصب في النهاية في مصلحة إسرائيل.

ذهب العبادي هذه المرة وأمريكا تنفض يدها من العراق، من أرضه ونفطه وشعبه، مع استثناء بسيط، هو أهمية المنطقة الكردية.

مكة المكرمة