أدمغة الموظفين في خطر لهذا السبب!

الرابط المختصرhttp://cli.re/6ppM4w

الجلوس ساعات طويلة قد يتسبب بأمراض مزمنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-08-2018 الساعة 16:35
لندن – الخليج أونلاين

وفقاً لدراسة حديثة فإن جلوس الموظف ساعات متواصلة يؤدي لانخفاض مستوى تدفق الدم للدماغ، ولكن النهوض من المكتب بعد كل نصف ساعة والمشي لمدة دقيقتين فقط كفيل أن يبعد عنه هذه المخاطر.

الدراسة الجديدة أجراها باحثون بجامعة "جون مورس" في ليفربول البريطانية، وقد اعتمدت على اختبارات أجريت على 15 موظفاً من الجنسين، ونشرت نتائجها في دورية "علم وظائف الأعضاء التطبيقي".

وقد استعان الباحثون بأشخاص تعودوا على الجلوس فترة طويلة على المكاتب، وطلبوا منهم زيارة معامل الجامعة في ثلاث مناسبات منفصلة، حسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

وفي كل مرة توضع مجسات فوق صوتية على رؤوس الموظفين لتعقب تدفق الدم في شرايين الدماغ الوسطى، علماً أن هذه من الأوعية الرئيسية التي تنقل الدم إلى الدماغ.

كذلك، طلب من هؤلاء التنفس داخل أقنعة تقيس مستويات ثاني أكسيد الكربون حتى يتمكن العلماء من معرفة إن كانت مستويات الغاز تؤدي لتغييرات في تدفق الدم إلى الدماغ.

ولمحاكاة العمل الوظيفي، قضى هؤلاء الرجال والنساء أربع ساعات جلوساً على مكاتب يقرؤون أو يعملون على أجهزة حاسوب، وخلال الجلسة الأولى لم يقوموا من المكاتب إلا في حالة الحاجة لدورة المياه التي كانت قريبة منهم.

وفي الثانية، طلب منهم النهوض عند كل 30 دقيقة والتحرك لمدة دقيقتين على جهاز للمشي وضع قبالة المكاتب التي يجلسون عليها.

وفي الثالثة نهضوا من مقاعدهم بعد ساعتين فقط من الجلوس المتواصل، ثم تحركوا على جهاز المشي لمدة ثماني دقائق بالوتيرة السابقة نفسها.

وقد تعقّب العلماء تدفق الدم إلى أدمغة هؤلاء الأشخاص قبل وبعد استراحة المشي، وكذلك في المرة التي قضوا فيها أربع ساعات متواصلة على المكاتب. كما فحص العلماء من جديد مستويات ثاني أكسيد الكربون خلال هذه الجلسات.

وكما توقع العلماء، فإن مستوى تدفق الدم إلى الدماغ انخفض بشكل ملحوظ عندما جلس الموظفون لأربع ساعات متواصلة على مقاعدهم.

وبالمستوى نفسه، انخفض أيضاً تدفق الدم للدماغ في المرة التي جلس فيها الموظفون ساعتين متتاليتين على المكاتب، لكن الموجات فوق الصوتية أظهرت ارتفاع مستوى تدفق الدم خلال استراحة المشي.

ومن المثير للاهتمام أن العلماء توصلوا إلى أن التغير في مستوى انخفاض الدم لم ينتج عن تغيرات في التنفس ومستويات ثاني أكسيد الكربون.

مكة المكرمة