أسلحة تعود لحقبة الحملة الفرنسية في مياه الإسكندرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 15:23
القاهرة - الخليج أونلاين


أعلنت سلطات الآثار المصرية اليوم الأحد، أن فريقاً من خبراء الآثار الروس والمصريين عثر تحت مياه البحر، بالقرب من ميناء الإسكندرية، على أسلحة تعود إلى حقبة الحملة الفرنسية على مصر (1798-1802).

وقال وزير الدولة لشؤون الآثار ممدوح الدماطي: إن "فريقاً روسياً يقوم بأعمال المسح تحت الماء بالتعاون مع الوزارة؛ بحثاً عن سفن غارقة وآثار موانئ مغمورة بالمياه"، مشيراً إلى أنه: "عثر على هذه الأسلحة بالقرب من مدخل ميناء الإسكندرية الحالي"، وبحسب الوزير فقد قام فريق مصري متخصص في الغطس تحت الماء بانتشال هذه الآثار.

وأوضح الدماطي أن "الأسلحة تتنوع ما بين البنادق والمسدسات، وكلها تعود للقرن الثامن عشر، ويتوقع أن تكون هذه خاصة بإحدى سفن الحملة الفرنسية المعروفة باسم (باترويوت)، والتي كانت غرقت عند دخول ميناء الإسكندرية الغربي في ذلك الوقت".

وذكر مدير عام إدارة الآثار الغارقة في المجلس الأعلى للآثار، محمد مصطفى، أنه "تم نقل الأسلحة المنتشلة إلى مركز الترميم بالمتحف المصري الكبير من أجل العمل على ترميمها".

مكة المكرمة