أنثى حوت حزينة آثارت مشاعر العالم.. هذه قصتها؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/gBmPx3
حيتان

حيتان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-08-2018 الساعة 12:04
واشطن- الخليج أونلاين

يعرف عن الأم أنها الأكثر حناناً وحباً لأبنائها، وكثيراً ما نُقلت إلينا مشاهد تعبر عن مدى حرص الأمهات على أطفالهن، ولكن هذه المرة المشهد مختلف وليس له علاقة بالبشر.

الأم هنا هي أنثى الحوت، تشبثت بابنها النافق، بصورة غير مسبوقة. وعلى الرغم من مغادرة الحوت الصغير الحياة، واصلت الأم حمله في البحر 17 يوماً، حسب ما نقله موقع "ساينس أليرت"، المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا.

وأنجبت أم الحوت ابنها مؤخراً، في شواطئ ولاية واشنطن، لكنه نفق بعد مدة قصيرة من قدومه إلى الحياة بسبب نقص في الدهون التي تساعد الحيتان على التأقلم مع درجات الحرارة.

وقطعت الأم الحزينة قرابة ألف ميل في البحر تحمل الابن الذي يتخطى وزنه 180 كيلوغراماً.

 

ويعد الحوت النافق أول ولادة للحيتان القاتلة المعروفة بـ"الأوركا" منذ 3 سنوات، ويدرج علماء البيئة الحيوان البحري ضمن الكائنات المهددة بالانقراض.

ومن المعروف أن هذه الحيتان تواصل حمل أبنائها بعد نفوقهم، لكن هذه الأم ظلت تحمل ابنها مدة طويلة دون تعب أو يأس.

وتراجعت أعداد الحيتان بشكل لافت، جراء تلوث البحر وكثرة الضوضاء الناجمة عن الملاحة، فضلاً عن تراجع سمك السلمون الذي تتغذى عليه.

وأصبحت أنثى الحوت محط اهتمام وسائل الإعلام الدولية، التي تناقلت قصتها بشكل واسع.

مكة المكرمة