أوروبا تستعد لتشغيل نظام "غاليليو" للبحث عن المواقع الجغرافية

النظام الأوروبي الجديد يسعى للتفوق على جي بي إس الأمريكي

النظام الأوروبي الجديد يسعى للتفوق على جي بي إس الأمريكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 13-12-2016 الساعة 16:40
إسطنبول - الخليج أونلاين


تستعد أوروبا لاحتلال موقع عالمي رائد في تحديد المواقع الجغرافية تراوح خدماته بين العثور على محطة وقود والبحث عن بوكيمون، بفضل نظام "غاليليو" الذي يبدأ عمله قريباً، وتأمل القارة العجوز أن تنافس بهذا النظام الجديد نظيره الأمريكي "جي بي إس".

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن المفوضية الأوروبية أعلنت أن عدداً من المحظوظين سيبدؤون، الخميس المقبل، بالاستفادة من خدمات "غاليلو" على هواتفهم الذكية التي تلتقط الإشارات من أقمار هذا النظام المنتشرة في مدار الأرض.

أما الجمهور الواسع من المستخدمين فيتعين عليه الانتظار بعض الوقت قبل أن تنطلق هذه الخدمات على نطاق واسع، على الأجهزة الذكية والساعات الموصولة بالإنترنت والسيارات.

ولا يقتصر نظام تحديد الموقع الجغرافي الجديد على تبيين الطريق الأفضل لسلوكه، ولكنه سيتعدى ذلك إلى توصيل الأطعمة إلى المنازل، وإعلان مكان الإقامة على مواقع التواصل، والاستعداد لسباق ماراتون.

اقرأ أيضاً :

تطبيق جديد يقود مستخدمي آيفون للأماكن الأهم والأقرب

ومن الخدمات المقدمة أيضاً بفضل الأقمار الاصطناعية المصممة لتحديد المواقع الجغرافية، جهاز مخصص للأشخاص المسنين، يرسل نداء استغاثة في حال وقع حامله، وعقد يراقب الحالة الصحية للقطط، وتطبيق يحدد موقع الأطفال لحظة بلحظة، وغير ذلك.

وتقدر وكالة الفضاء الفرنسية أن 10% من إجمالي الناتج المحلي في أوروبا مرتبط بأنظمة تحديد المواقع عبر الأقمار الاصطناعية، وأن هذه النسبة سترتفع إلى 30% بحلول العام 2030.

الأوروبيون يعِدون بأن يكون نظامهم متفوقاً على "جي بي إس" الأمريكي، و"غلوناس" الروسي، و"بيدو" الصيني، بدقته العالية التي تصل إلى متر واحد، وحتى إلى بضعة سنتيمترات في الخدمات المدفوعة.

ويقول جان إيف لو غال، مدير وكالة الفضاء الفرنسية: "مع نظام جي بي إس كنا نستطيع تحديد مكان قطار ما في فرنسا، أما مع غاليلو فنحن سنعرف الطريق التي يمضي فيها".

ويعمل "غاليليو" بنظام متوافق مع "جي بي إس"، وهو ما يمكّن من الاستفادة من الاثنين معاً لتحسين النوعية والدقة.

ولا يتوقع أن تكون دقة "غاليلو" عالية في البداية، بل ينبغي الانتظار حتى العام 2020 حتى تكون كل أقماره الثلاثين في المدار، علماً بأن عددها الآن لا يزيد على 15، وحينها سيكون "غاليليو" ذا خدمة دقيقة جداً تغطي كل العالم.

وسيكون النظام قادراً على تغطية الأزقة الضيقة المحاطة بأبراج عالية، وهي مناطق لا تغطى حالياً، وفقاً للوكالة الفرنسية.

ومن الأمور المرتقبة أيضاً تحسين كفاءة عمليات الإنقاذ والبحث، إذ إن أي نداء استغاثة في أي مكان في العالم سيكون محدد المكان لحظة بلحظة.

وتقول لوسيا كوديه، المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية: "اليوم، يتطلب الأمر ساعتين أو ثلاثاً لتحديد مكان شخص مفقود في البحر أو الجبل، أما مع غاليليو فلن يتطلب الأمر أكثر من 10 دقائق".

بالإضافة إلى كل ذلك سيؤمن "غاليليو" خدمات لا يقدمها "جي بي إس"، بحسب كوديه، التي أكدت أن تغطية غاليليو "ستكون سريعة جداً، بدقة أجزاء من مليار من الثانية، وتفيد هذه الدقة خبراء حوادث السير، وكذلك مزودي الطاقة بشبكات كبرى.

ويقدم "غاليليو" أيضاً خدمة تتيح للمستخدم التثبت من أنه فعلاً على هذه الشبكة، وليس على شبكة أخرى، ويفيد ذلك في مجال السيارات الذاتية القيادة، لتجنيب تعرضها للسرقة من خلال قرصنة الشبكة.

وأطلق مشروع "غاليليو" في العام 1999، وبلغت تكاليفه عشرة مليارات يورو، ومن المقرر أن ينتهي العمل فيه ويصبح في طاقته التشغيلية القصوى في العام 2020.

مكة المكرمة