إفتتاح منظومة إنذار مبكر للكشف عن المواد المشعة بالعراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-12-2014 الساعة 19:30
بغداد - الخليج أونلاين


أعلن وزير البيئة العراقي قتيبة الجبوري، الأحد، عن افتتاح منظومة الإنذار المبكر للتحسس الاشعاعي، تشمل 4 محطات رئيسية و25 محطة فرعية، لمراقبة أي تسرب إشعاعي قادم من دول الجوار، وذلك خلال مؤتمر صحفي في بغداد نقلته عنه وكالة "الأناضول".

وقال الجبوري: إنه "تم افتتاح منظومة الإنذار المبكر للتحسس الإشعاعي وهي الأولى بالعراق"، مشيراً إلى أن "هذه المحطات تعمل على الكشف المبكر للإشعاع، سواء كان الاشعاع متسرب من داخل العراق أو من دول الجوار العراقي".

وأضاف أن "هناك مواقع تلوثت باليورانيوم جراء الحروب، وهي مشخصة، سيتم معالجتها"، مشيراً إلى أن "الوزارة ستباشر بخطة لمعالجة المواقع الملوثة"، معتبراً أنه "بسبب هذه المواقع الملوثة ازدادت الإصابات بأمراض السرطان".

ونفى الوزير استعمال أسلحة نووية أو كيميائية في العمليات العسكرية الأخيرة من قبل تنظيم "الدولة"، لافتاً إلى أن وزارته "لم نعثر على أي ملوثات".

وكان تقرير لمنظمة "باكس كريستي" في هولندا صدر العام 2013؛ كشف أن ما لا يقل عن 440 طن متري من ذخائر اليورانيوم المنضب قد استخدمت في العراق على الرغم من أن برنامج الأمم المتحدة للبيئة يقدر الكمية بخمسة أضعاف هذا الرقم على أساس صور الأقمار الصناعية.

وتظهر الإحصاءات الرسمية أن معدل الإصابة بمرض السرطان في العراق عام 1991 كان 40 شخصاً لكل 100 ألف نسمة، وبحلول عام 1995 ارتفع إلى 800 شخص، لكل 100 ألف نسمة، فيما تضاعف عام 2005 ليصبح 1600 شخص لكل 100 ألف نسمة، فيما تشير التقديرات الحالية إلى تصاعد بهذا الاتجاه.

مكة المكرمة