إلزام بتعليم البرمجة والروبوت في المدارس اليابانية بحلول 2020   

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g12mz6

تخطط اليابان لجعل الروبوتات أكثر انتشاراً بحلول 2020

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-10-2018 الساعة 22:05
طوكيو - الخليج أونلاين

أوصت دراسة أجرتها وزارة التعليم في اليابان بضرورة إدخال مادة البرمجة والروبوت في المناهج التعليمية، خاصة المدارس الابتدائية بحلول عام 2020.

وقال مُدرس مادة البرمجة والروبوت، تيتسويا فوكودا: إن "الدراسة في اليابان تعتمد على الحفظ واجتياز الاختبارات فقط"، واستدرك: "لكن هذا الأسلوب لم يعد ملائماً لتحقيق التفوق الذي تحتاجه اليابان لتحافظ على تقدمها وسط السباق العالمي".

وقد أبدى الآباء في البداية تخوفاً من التأثير السلبي المحتمل لدراسة البرمجة على مستوى أبنائهم في المواد الأخرى، لكن تفوق الطلاب المنخرطين في تعلم البرمجة بدد تلك الشكوك.

وتخطط اليابان لجعل الروبوتات أكثر انتشاراً في المجتمع بحلول عام 2020 مقارنةً بأي مكان آخر في العالم، حيث يعمل فريق علمي على إنجاز هذا الهدف.

وتستثمر الحكومة اليابانية أكثر من نصف مليار دولار في دعم ثورة الروبوتات والأبحاث في هذا المجال.

تجدر الإشارة إلى أن اليابانيين سبقوا غيرهم من الشعوب بإدخال الروبوت في مختلف جوانب حياتهم، بدءاً من المصنع وانتهاء بالمنزل، لكن اليابان تراجعت في العقود الأخيرة عن ركب الدول الأخرى.

وتحفز المدارس التي تدرس البرمجة الطلابَ على المشاركة في مسابقات عالمية، وحقق الطلاب اليابانيون الكثير من المراتب المتقدمة.

مكة المكرمة