إماراتية تخترع مُركّباً للبصمة الوراثية يكافح الجريمة

يساعد اختراعها الخبراء الجنائيين على حل القضايا المعقدة

يساعد اختراعها الخبراء الجنائيين على حل القضايا المعقدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 10-03-2017 الساعة 13:20
أبوظبي - الخليج أونلاين


حققت الإماراتية وفاء الطياري (33 عاماً)، إنجازاً جديدً بالمجال الجنائي، أهّلها للحصول على الميدالية الذهبية في المعرض الدولي التاسع في الكويت، التابع لمكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدول الخليج العربي.

وبحسب ما نشرت صحيفة "الإمارات اليوم"، الجمعة، قدمت الطياري مركَّباً خاصاً بالبصمة الوراثية بالمجال الجنائي، يسهم في رفع كفاءة مكافحة الجرائم، وحلها في وقت قياسي، ويجعل الإمارات دولة رائدة في هذا المجال.

وأكدت أن اختراعها عبارة عن تصميم مواد جديدة تخدم أبحاث الأدلة الجنائية بمجال البصمة الوراثية، بحيث تدمج المواقع المميزة للبصمة الوراثية من مختلف مواد الفحص؛ ما يقلل الجهد والمبالغ المالية، إضافة إلى أنه يحفظ كميات أكبر من الحمض النووي المستخلص من العينات.

اقرأ أيضاً :

الشرطة الأوروبية: التكنولوجيا تتسبب بأخطر الجرائم

وقالت الطياري إن هذا الاختراع يساعد الخبراء الجنائيين على حل كثير من القضايا المعقدة بأسرع وقت ممكن.

ووضحت أن هذه المواد الخاصة تعمل على كشف البصمة الوراثية، وتتيح التعرف سريعاً إلى عينات مجهولي الهوية، إضافة إلى كشف هوية الضحايا في الكوارث.

وتسعى وزارة الداخلية الإماراتية إلى خفض معدلات الجريمة، وتعده هدفاً استراتيجياً تعمل على تحقيقه بخطا حثيثة، وإجراءات مدروسة ومشددة؛ لضبط الإيقاع الأمني، وتعزيز الاستقرار المجتمعي.

مكة المكرمة