إيران تشدد خناقها على تطبيقات التراسل الفوري بتشديد الرقابة

واتساب وفايبر وتليغرام تحت عين الرقيب في إيران

واتساب وفايبر وتليغرام تحت عين الرقيب في إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 31-05-2016 الساعة 10:46
طهران - الخليج أونلاين


أمرت الحكومة الإيرانية الشركات الأجنبية المسؤولة عن تطبيقات التراسل الفوري، مثل واتساب وتلغرام وفايبر وسناب شات، بتخزين كافة البيانات المتوفرة عن مواطنيها داخل حدود الدولة.

وأعطى المجلس الأعلى المسؤول عن الإنترنت في إيران، الشركات الأجنبية سنة واحدة للامتثال للأمر، وهو ما يثير مخاوف عميقة بشأن الخصوصية، بحسب ما أفادت البوابة العربية للأخبار التقنية.

وتسعى الحكومة الإيرانية من وراء هذا القرار إلى أن تكون قادرة على تتبع المحادثات الخاصة والعامة على تطبيقات المراسلة، وعلى الرغم من قيام الحكومة بحظر العديد من الشبكات الاجتماعية في البلاد، فإنه يبدو أنها ما تزال تريد المزيد من التحكم والرقابة على مواطنيها.

وأشار المجلس إلى أنه يجب على الشركات الأجنبية المالكة لتطبيقات المراسلة الفورية العاملة في البلاد نقل جميع البيانات والأنشطة المرتبطة بالمواطنين الإيرانيين إلى داخل البلاد من أجل ضمان استمرارهم بالعمل ضمن الدولة.

وتفرض الحكومة الإيرانية رقابة مشددة على شبكة الإنترنت منذ فترة طويلة، من حيث المحتوى غير المرغوب فيه وحظر الوصول إلى خدمات مثل فيسبوك وتويتر.

ويلجأ كثير من مستخدمي شبكة الإنترنت في إيران إلى التحايل على الحظر من خلال استعمالهم للشبكات الخاصة الافتراضية VPN وغيرها من برامج كسر الحظر.

وشنت الحكومة مؤخراً حملة على وسائل الإعلام الاجتماعية، واعتقلت السلطات هذا الشهر ثمانية مُستخدمي تطبيق إنستغرام Instagram، وذلك في عملية ضد النساء اللواتي ينشرن صوراً لأنفسهن من دون غطاء للرأس.

وقد يؤثر القرار الجديد على العديد من تطبيقات المراسلة الفورية، ومنها تطبيق التراسل المشفر تليغرام، الذي يحظى بشعبية كبيرة في إيران.

وقدر استطلاع للرأي نشرته وكالة الأنباء الإيرانية هذا العام وجود 20 مليون مستخدم إيراني للتطبيق، أي ما يقارب ربع سكان إيران، وتقول الشركة إن نحو 20% من مستخدميها النشطين شهرياً موجودون في دولة إيران.

مكة المكرمة