ابتكار جهاز جديد قادر على قراءة الشفاه والتمييز بين الأصوات

الجهاز سيستخدم للتحقيق في الجرائم أيضاً

الجهاز سيستخدم للتحقيق في الجرائم أيضاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-03-2016 الساعة 16:22
مي خلف


ربما مررت سابقاً في موقف اضطررت فيه إلى متابعة حركة الشفاه لمتحدث ما في مكان مليء بالضجيج كي تفهم ما يقوله دون سماع صوته، وعليه فإنك تعرف كم هي صعبة هذه المهمة. لكن الوضع اختلف الآن، وربما يصبح ذلك أقل صعوبة؛ فبعد سلسلة من الأبحاث تم ابتكار جهاز يخبرك عن الفرق بين الأصوات التي تبدو متشابهة على الشفاه لإعطاء أي شخص القدرة على فك شيفرة ما يقال.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "ذا ديلي الميل" البريطانية فإن هذا الابتكار من المتوقع أن يساعد الناس الذين لديهم مشاكل أو إعاقات في السمع والنطق، فباستخدامه يستطيعون فهم الكلام بشكل أفضل؛ ممّا يحسن قدرتهم على التواصل، ويدفعهم إلى تجاوز المصاعب بالاندماج في المجتمع، إلى جانب الأثر الإيجابي على الصحة النفسية والثقة بالنفس.

وأكدت مبتكرة الجهاز، هيلين بير، من جامعة "إيست إنجيليا" البريطانية أن الجهاز قادر على التمييز بين الأحرف الصوتية المتقاربة في اللغة الإنجليزية مثل حرفي "P" و"B"، وما يشابهها في حركة الشفاه عند اللفظ مثل حرف: "M"؛ ممّا يعني أن الجهاز قادر على ترجمة الألفاظ بدقة عالية.

كما لفتت إلى أن استخدامه ممكن في أي مكان يصعب فيه سماع الصوت، مثل الأماكن العامة، أو حتى فيديوهات كاميرات المراقبة الصامتة، لذا يمكن استخدامه أيضاً في التحقيق في الجرائم.

في المؤتمر الدولي للصوتيات، الكلام ومعالجة الإشارات في شنغها، قالت بير إن فريق البحث ما يزال يدرس "علم الكلام المرئي"، وهو ما يحتاج الإنسان إلى معرفته لكي يدرك كيفية قراءة الشفاه، وقد يستخدم ذلك في مجالات عدة، بدءاً من التحقيقات الجنائية والاستخبارات ونهاية بالألعاب والتسلية.

ولفتت إلى أن تقنيات قراءة الشفاه استخدمت لتحديد كلمات استخدمها لاعبو كرة القدم أثناء المباريات الساخنة، لكنها أيضاً تفيد في الأماكن التي فيها ضجيج عالٍ مثل السيارات وقمرات قيادة الطائرات.

وفي السياق نفسه أكد زميلها د.هافري أن مجال قراءة الشفاه هو من أكثر المجالات المستعصية التي تخلق تحديات في عالم الذكاء الصناعي الآخذ بالتطور، لذا من الرائع أن تحرز تقدماً في واحد من أصعب الجوانب؛ وهو كيف تجعل الجهاز يدرك شكل شفاه الإنسان ومظهرها.

مكة المكرمة