اختبار جديد للدم يساعد في علاج الزهايمر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-07-2014 الساعة 12:55
لندن- الخليج أونلاين


كشف علماء بريطانيون عن تطويرهم اختباراً للدم يمكن من التكهن بالأشخاص الذين ستتطور لديهم مشاكل الذاكرة لتتحول إلى مرض الزهايمر، ويأملون أن يحدث هذا الاختبار انفراجة في البحث عن علاج لهذا المرض.

بعد العمل لنحو عقد من الزمن والتعاون الدولي بقيادة علماء من جامعة كينجز كوليدج لندن، المملكة المتحدة، مع شركة بروتيوم العلوم، أجريت دراسة تحدد مجموعة من 10 من بروتينات الدم، يمكن من خلالها التنبؤ بظهور مرض الزهايمر في الأشهر الـ 12 المقبلة في الناس الذين يعانون مشاكل في الذاكرة بدقة 87٪، ويمكن أن يكلف الاختبار بين 100-300 جنيه استرليني، وسيكون متاحاً في غضون عامين.

مرض الزهايمر وأشكال أخرى من الخرف من الأمور المحزنة، وتشكل عبئاً كبيراً على المتضررين وأسرهم، حتى على المؤسسات الصحية. ولكن على الرغم من تنامي المشكلة لأن الناس يعيشون حياة أطول، فلا توجد علاجات جيدة على المدى الطويل، وليس هناك علاج شاف لحد الآن.

انتهت العديد من التجارب بالإخفاق، وراحت التجربة تلو الأخرى توضع جانباً معلنة عدم فعاليتها، وقد بدأ العلماء في البحث عن طرق لعلاج الأشخاص في مرحلة قبل ذلك بكثير، قبل أن يكون الدماغ قد تلف بشكل سيىء للغاية. ولكن للقيام بذلك فإنها تحتاج إلى اختبار للتنبؤ الذي يجري قبل التحول إلى حالة المرض.

وثمة عدد من المجموعات البحثية كانت تحاول تطوير الاختبارات؛ إذ نشر العلماء في الولايات المتحدة في شهر مارس/آذار تفاصيل اختبارات مقترحة لنسبة الدهون (المواد الكيميائية الدهنية) في الدم للناس بشكل عام، الذين ليس لديهم مشاكل في الذاكرة. لكن مثل هذا الفحص سيكون مثيراً للجدل، إذ إن قليلاً من الأشخاص الأصحاء يريدون معرفة أنهم قد يكونون معرضين اخطر الإصابة بمرض عضال لا يمكن منعه ولا علاجه.

ويستهدف الاختبار الجديد الأشخاص الذين يعانون نوعاً من فقدان الذاكرة يسمى الضعف الإدراكي المعتدل، والذين ينتهي الأمر بـ 60٪ منهم إلى الإصابة بالخرف، لذا يسعى العلماء إلى منع ظهور أعراض مرض الزهايمر أو على الأقل تأخير ظهورها.

يقول دكتور سايمون لفستون من جامعة كينجز كوليدج: "يمكن أن يساعد اختبار دم بسيط تحديد المرضى في مرحلة مبكرة للمشاركة في التجارب الجديدة، ونأمل تطوير علاجات يمكن أن تمنع تطور المرض". وقد وجد الباحثون أن 16 من بروتينات الدم ارتبطت بانكماش الدماغ، إما في الضعف الادراكي المعتدل أو في مرض الزهايمر.

مكة المكرمة