استطلاع: 43 % من برامج الحاسوب غير مرخصة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-08-2014 الساعة 10:22
عمان- الأردن


أجرى اتحاد منتجي برامج الكمبيوتر التجارية "BSA"، استطلاعاً للرأي حول البرامج المستخدمة على أجهزة الحاسوب الآلي في العالم خلال عام 2013.

وذكر الاستطلاع أن 43 في المئة من البرامج ليست مرخصة بطريقة قانونية، مؤكداً أن عدم الترخيص القانوني لها يعد من الأسباب الرئيسية وراء فقدان البيانات من قبل الهاكرز، ومن ثم يعرضها للأخطار الأمنية.

وقالت الرئيسة التنفيذية لاتحاد منتجي برامج الكمبيوتر التجارية، فيكتوريا إسبينل، في بيان صحافي أمس السبت (16/ 08): إن معظم الناس لا يعلمون ما هي البرمجيات المثبّتة على حواسيبهم، ولكن يجب أن يتغيّر ذلك، فهنالك عدد من الخطوات البديهية التي يجب على المديرين ومشغّلي الأنظمة القيام بها لضمان استخدام شركاتهم لبرمجيات أصلية ومرخّصة بطريقة صحيحة.

ويُجري اتحاد منتجي برامج الكمبيوتر التجارية الاستطلاع العالمي للبرمجيات مرة كل عامين من خلال شركة "آي دي سي" العالمية للأبحاث، وشمل الاستطلاع مستخدمي أجهزة الحاسوب في 34 سوقاً، بما يتضمن 22 ألف مستهلك، وحواسيب مستخدمة في الشركات، إلى جانب أكثر من ألفي مدير قسم تكنولوجيا المعلومات.

وبيّنت نتائج الاستطلاع أن المعدل العالمي لتثبيت البرمجيات على أجهزة الحاسوب الخاصة بدون رُخص ارتفع من 42 بالمئة عام 2011 إلى 43 بالمئة عام 2013.

وأوضح الاستطلاع أن التكلفة التجارية لتثبيت البرمجيات غير المرخصة على أجهزة الحاسوب وصلت إلى 62.7 مليار دولار حول العالم خلال 2013، وأن السبب الرئيسي وراء عدم استخدام البرمجيات غير المرخصة في العالم هو تجنب الأخطار الأمنية الناتجة عن البرمجيات الضارة.

ومن بين الأخطار المتعلقة بالبرمجيات غير المرخصة، ذكر 64 بالمئة من المستخدمين المشمولين بالاستطلاع أن الدخول غير المصرّح من قبل "الهاكرز" هو ما يثير قلقهم، مقابل 59 بالمئة لقضية فقدان البيانات.

وقال مدير عام دائرة المكتبة الوطنية محمد العبادي: إن الحكومة الأردنية أطلقت عدة مبادرات لمحاربة قرصنة البرمجيات من شأنها نشر الوعي بين المواطنين والشركات والهيئات الحكومية؛ بهدف التعامل بشكل فعال مع هذا الموضوع.

وقالت مديرة الملكية الفكرية في "مايكروسوفت الأردن" سناء جاسر: إن مايكروسوفت تلتزم بشكل كامل برفع مستوى الوعي حول مخاطر استعمال البرمجيات المقرصنة، وقمنا باتخاذ عدة إجراءات، بالتعاون مع عدد من هيئات تطبيق القانون، للتعامل مع هذه القضية المُلحّة، وقد نتج عن ذلك انخفاض معدل قرصنة البرمجيات في الأردن من 58 بالمئة إلى 57 بالمئة خلال العامين الماضيين.

مكة المكرمة