اكتشاف علاج ثوري لمرض السرطان

وصل أكثر من 90% من المصابين إلى الشفاء الكامل

وصل أكثر من 90% من المصابين إلى الشفاء الكامل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2016 الساعة 13:32
لندن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


أعلن علماء من مركز أبحاث السرطان في سياتل الأمريكية، عن علاج وصفوه بـ"الثوري" لمرض السرطان، يستخدم الخلايا المناعية الخاصة في الجسم لمهاجمة الأورام التي تنتشر فيه، الأمر الذي اعتبره العلماء نقلة نوعية في علاج هذا المرض.

كما كشف العلماء عن أن المرضى الذين يعانون من سرطان الدم المتقدم، الذين لم يُتوقع أن يعيشوا أكثر من خمسة أشهر، أظهروا تعافياً كاملاً بعد 18 شهراً من الفحوصات المتتابعة، مع عدم وجود علامات لعودة المرض من جديد.

وفي تجربة واحدة تم فيها استخدام الخلايا المناعية الخاصة للمريض -وهو نوع من خلايا الدم البيضاء- التي تم تصميمها في المختبر لتحديد الورم المستهدف، وصل أكثر من 90% من 35 مريضاً يعانون من سرطان الدم الليمفاوي الحاد إلى الشفاء الكامل، بحسب ما أوردته صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وقالت الصحيفة: إن "النتائج التفصيلية للتجارب السريرية ستنشر في وقت لاحق من هذا العام، بعد أن تمت مناقشتها بشكل موجز في الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم، خلال الاجتماع السنوي لها في واشنطن العاصمة يوم الاثنين".

من جهة أخرى حذر خبراء السرطان من التجارب المبكرة للعلاج بالخلايا المناعية، بحسب الصحيفة، معللين ذلك بأنها "لم تكن مناسبة في جميع الحالات، وقد تسببت في ردود فعل سامة لدى بعض المرضى أدت إلى الوفاة، إلا أنها في الوقت ذاته نجحت بشكل غير مسبوق في شفاء بعض المرضى، الذين فشلت كل الدورات العلاجية والمعاملة المختلفة في علاجهم".

ونقلت الصحيفة عن الدكتور ستانلي ريديل من مركز أبحاث السرطان في سياتل قوله: "في المختبر وفي التجارب السريرية، نحن نشهد ردوداً مثيرة عند المرضى الذين يعانون من الأورام التي تقاوم الجرع العالية من العلاج الكيميائي التقليدي، إذن هذا العلاج الجديد مفيد للمرضى الذين فشلت كل أنواع العلاجات الأخرى معهم".

وأضاف ريديل: "هذا أمر غير عادي وغير مسبوق في مجال الطب؛ أن نحصل على معدلات الاستجابة في هذا النطاق عند هؤلاء المرضى لهذه الدرجة المتقدمة جداً".

ووفقاً للصحيفة "يتلخص عمل الخلايا المناعية الخاصة للمريض بأنها لديها القدرة على قتل الخلايا بطبيعة الحال، وقد استغل العلماء هذه الخاصية في تحديد الهدف من الخلايا السرطانية والأورام، ومن ثم مهاجمتها من قبل الخلايا المناعية للمريض".

مكة المكرمة