الإنترنت يُبقي خبيراً دولياً "على الحديدة"

كيم دوت كوم

كيم دوت كوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-11-2014 الساعة 11:45
ولينجتون - الخليج أونلاين


تدفع الناس كل ما تملك من أجل السفر إلى الولايات المتحدة، بينما يدفع رجل أعمال نيوزيلندي كامل ثروته من أجل عدم السفر إليها.

أعلن "كيم دوت كوم"، قطب الإنترنت المعروف، اليوم الأربعاء، إفلاسه بعدما أنفق ملايين الدولارات على معركته القانونية ضد ترحيله من نيوزلندا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتقلت نيوزيلندا "كيم دوت كوم" في يناير/ كانون الثاني 2012 بناءً على طلب رسمي من السلطات الأمريكية من أجل تسليمه للجهات المختصة ومحاكمته بتهمة الاحتيال على قوانين النشر، وهو ينتظر سماع جلسة الحكم في مارس/ آذار القادم.

وقال دوت كوم على صفحته على "تويتر": "رسمياً. لقد أفلست".

وكشف دوت كوم في حوار، الثلاثاء، أنه أنفق 10 ملايين دولار على المحامين منذ أن تم إلقاء القبض عليه.

ومن المقرر أن يمثل دوت كوت أمام المحكمة مجدداً غداً الخميس، إذ طالبت السلطات برفض الإفراج عنه بكفالة، قائلة إنه يمثل خطورة في حال سفره.

وقال دوت كوم إنه يعتزم العودة للمحكمة قريباً للعمل على إلغاء تجميد بعض أصوله من أجل أن يتمكن من دفع المصاريف القانونية وتكاليف المعيشة.

وكان الموقع الشهير الخاص برفع الملفات الذي أُسس عام 2005 تم إغلاقه بداية العام الحالي بعد الاتهامات التي وجهت إليه، فيما جمدت الشرطة النيوزيلندية تصرف صاحبه في ممتلكاته.

واتهمت الولايات المتحدة كيم دوت كوم، الذي يحمل جنسية ألمانية، في بداية العام الحالي، بانتهاك حقوق الملكية الفكرية، متسبباً بخسائر تصل إلى 500 مليون دولار لأصحابها الأصليين.

مكة المكرمة