الاستخبارات الألمانية: الهجمات الإلكترونية يمكنها تركيع الدول

مدير الاستخبارات الداخلية الألمانية هانس جورج ماسن

مدير الاستخبارات الداخلية الألمانية هانس جورج ماسن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-02-2017 الساعة 22:11
برلين - الخليج أونلاين


قال مدير الاستخبارات الداخلية الألمانية، هانس جورج ماسن، الأربعاء، خلال مشاركته بمؤتمر للشرطة الأوروبية في برلين: إن الهجمات الإلكترونية "يمكنها تركيع الدول المتقدمة"، ومن بينها ألمانيا.

وأضاف أن "التقدم التقني منح الدول الصناعية العديد من الفرص، ولكنه يعرض أمنها القومي لأخطار كبيرة".

ومضى ماسن موضحاً أنه "في العقدين الماضيين تم استغلال نقاط الضعف في الفضاء الإلكتروني إلى حد كبير، من قبل القراصنة والمنظمات الإجرامية".

وشدد على أن "الهجمات الإلكترونية أثبتت كفاءتها وجدواها في الحروب الباردة، مقارنة بالطرق التقليدية، مثل تجنيد الجواسيس والعملاء".

اقرأ أيضاً:

تركيا تحذّر إيران من توسيع نفوذها في المنطقة

ولفت ماسن إلى "تحقيق الاستخبارات الألمانية في الهجمات التي تستهدف الدولة، ومنها محاولات التأثير على انتخابات البرلمان الألماني" (البوندستاج)، في سبتمبر/ أيلول المقبل، متحدثاً عن "احتمال تورط روسيا، حيث لا توجد حتى الآن أدلة قوية".

كما تحدث مدير الاستخبارات الألمانية عن اقتحام منظمات إرهابية لمجال الحرب الإلكترونية، معرباً عن قلقه من نشاط تنظيم "الدولة" الكبير على شبكات التواصل الاجتماعي، وتمكنه من تجنيد العديد من الشباب عبرها.

وفي 10 يناير/ كانون الثاني الماضي، قال هانس إنه ينبغي على برلين أن تكون قادرة على التصدي لمحاولات اختراق شبكاتها على الإنترنت؛ بأن تشن هجمات إلكترونية وقائية.

وحذر آنذاك من مغبة الدعاية الروسية، وتأثيرها في سلوك الناخبين في الانتخابات الألمانية المقبلة، موضحاً أن الدعاية والتضليل المعلوماتي، والتجسس أو الإرهاب الإلكتروني، هي من التهديدات المحتملة.

ومنذ عام 2014 تشهد علاقات روسيا مع الاتحاد الأوروبي، الذي تعد ألمانيا قاطرته، توتراً متصاعداً، فرداً على ضم موسكو بالقوة شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في ذلك العام، فرض الاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على روسيا.

مكة المكرمة
عاجل

المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: غوتيريش يريد تفويضاً قانونياً لفتح تحقيق دولي في مقتل خاشقجي