البذور الأولى على القمر تبدأ الإنبات!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GApj2N

يعد نمو البذور على سطح القمر المرة الاولى في تاريخ البشرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 15-01-2019 الساعة 20:08

نشرت صحيفة "الشعب اليومية"، وهي الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الحاكم في الصين، الثلاثاء، على صفحتها في "تويتر"، صورة تظهر نمو بذور القطن في القمر، مع عنوان مميز تقول فيه: "إكمال التجربة البيولوجية الأولى للبشرية على سطح القمر".

حملت المركبة الصينية "تشانغ 4"، والتي هبطت على جانب القمر المظلم في الثالث من يناير الجاري، بذوراً لعدة أنواع من النباتات معها إلى القمر، موضوعة داخل علبة معدنية مختومة، تحتوي على بذور البطاطا، وبذور القطن، ونبات الأرابيدوبسيس، وذبابة الدروسوفيلا، والخميرة.

القمر

وتولد النباتات الأكسجين والمواد الغذائية اللازمة للأشياء الحية الأخرى، بينما تٌعدّ ذبابة الفاكهة السوداء مستهلكاً، والخميرة تقوم بدور المحللات التي ستولد ثاني أكسيد الكربون اللازم لعملية التمثيل الضوئي للنباتات.

ويعتبر هذا الإنجاز قفزة هائلة نحو استعمار الفضاء، وهي المرة الأولى التي تزرع فيها أي مادة بيولوجية على القمر، والنجاح بزراعة النبات في القمر سيجعل الفكرة القائمة لاستخدامه كقاعدة لاستكشاف المريخ تكون أكثر قابلية للتطبيق، ما يعني أن البشر يمكن أن يكونوا مستدامين في الفضاء دون الحاجة إلى إعادة تزويد من الأرض.

وتساءل كثيرون عما إذا كان من المرجح أن تلوث التجربة القمر، ومع ذلك يعتقد الخبراء أنه من غير المرجح أيضاً أن هناك أكثر من 100 كيس من النفايات البشرية على القمر خلفها رواد فضاء أبولو.

ونقل عن البروفيسور شيه جينجشين، كبير مصممي التجربة، قوله في صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست": "لقد أخذنا بالحسبان البقاء في الفضاء في المستقبل، وستسمح لنا زيادة التعلم حول هذه النباتات في بيئة منخفضة الجاذبية بوضع الأساس لإنشاء قاعدة فضائية في المستقبل".

ويأتي هذا الإعلان متزامناً مع إعلان الصين عن خططها الكبيرة لغزو الفضاء، إذ أعلن وو يان هوا، نائب رئيس مركز علوم الفضاء في الصين، الاثنين: "عقب مهمة (تشانغ 4)، ستطلق الصين (شانغ 6)، لجمع عينات من القطب الجنوبي للقمر وإعادتها إلى الأرض، وسيتبعه (تشانغ آيه 7)، الذي سيجري استكشافاً شاملاً للقطب الجنوبي للقمر، وضمن ذلك تضاريسه، وتكوينه المادي، وبيئة الفضاء، وأخيراً بعثة (تشانغ 8)، التي ستقوم ببعض الاستكشافات الأولية لبناء قاعدة أبحاث في القمر بشكل مشترك في المستقبل".

مكة المكرمة