البشر وراء إذابة 70 % من المجلدات في 20 عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-08-2014 الساعة 10:03
فيينا - الخليج أونلاين


خلصت دراسة علمية إلى أن النشاط البشري كان وراء ذوبان أكثر من 70 بالمئة من المجلدات على كوكب الأرض، مبينة أن هذا النشاط، ولا سيّما انبعاثات غازات الدفيئة وطريقة استغلال المساحات الحرجية والزراعية، تفوق على العوامل الطبيعية المؤثرة على ارتفاع درجات حرارة الأرض كالبراكين وتأثيرات الشمس.

وذكرت الدراسة، التي نشرتها مجلة ساينس الأمريكية، أن النشاط البشري بين بداية الحقبة الصناعية في العام 1851 وحتى العام 1989 ساهم بنسبة 25 بالمئة من ذوبان المجلدات، لكن هذه النسبة ارتفعت إلى 69 بالمئة بين العامين 1991 و2010.

وقال بن مارزيون، المشرف على الدراسة التي أجراها باحثون في معهد إنسبروك للأرصاد الجوية والجيوفيزياء في النمسا: "في القرن التاسع عشر وفي النصف الأول من القرن العشرين كان دور النشاط البشري في ذوبان المجلدات محدوداً، لكنه بعد ذلك أخذ في الارتفاع".

ووصل العلماء إلى هذه النتائج بعدما صمموا نموذجاً يحاكي حالة المجلدات على كوكب الأرض، باستثناء القارة القطبية الجنوبية، وحركوا النموذج في مسارين، الأول يلحظ العوامل الطبيعية حصراً، والثاني يلحظ آثار النشاط البشري دون سواها.

وبدأ هذا الذوبان في منتصف القرن التاسع عشر مؤشراً إلى نهاية 70 بالمئة من العصر الجليدي الصغير الذي بدأ في القرن الرابع عشر.

ومع أن المجلدات تنطوي على أقل من 1 بالمئة من كتلة الجليد على سطح الأرض، إلا أن ذوبانها كان من أكبر عوامل ارتفاع مستوى مياه المحيطات في القرن العشرين، وفقاً للباحثين.

مكة المكرمة