التلوث البيئي يقتل 1.7 مليون طفل سنوياً

تلوث الهواء يقتل 570 ألف طفل سنوياً

تلوث الهواء يقتل 570 ألف طفل سنوياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-03-2017 الساعة 19:46
سيف الوليد - الخليج أونلاين


يواجه ملايين الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين شهر وخمس سنوات، أخطاراً كبيرة بسبب مخاطر التلوث البيئي التي تزداد وتيرتها بشكل مطّرد، وهو الأمر الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالـ "سابقة الخطيرة".

وأوضحت المنظمة في تقريرها الصادر في 6 مارس/آذار الجاري، أن حالة وفاة واحدة من بين كل أربع حالات في العالم دون سن الخامسة يسبّبها تلوث الهواء في الأماكن المغلقة والمفتوحة، والتدخين السلبي، والمياه غير المعقّمة، وتردّي خدمات الصرف الصحي، والنظافة غير الكافية.

وفي تصريح صحفي نشرته عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، قالت المنظمة إن حياة 1.7 مليون طفل دون سن الخامسة تذهب ضحية المخاطر البيئية المتعددة، التي تعد السبب الأكثر شيوعاً لإصابتهم بأمراض الإسهال، والملاريا، والالتهاب الرئوي.

اقرأ أيضاً

علاج فقدان السمع يكلف العالم 750 مليار دولار سنوياً

مدير عام المنظمة، مارغريت تشان، قالت إن البيئة الملوثة "لن ينجو منها أحد، حتى الأجنَّة في أرحام أمهاتهم"، إضافة لما يمثله ذلك من مخاطر الولادة المبكّرة على الأم نفسها، في حين تؤكد تشان أن أعضاء الأطفال ونظم المناعة لديهم "تجعلهم عرضة بشكل خاص للهواء والمياه الملوثة".

كما أن المخاطر البيئية الناشئة عن النفايات الإلكترونية والكهربائية (مثل الهواتف المحمولة القديمة) التي يتم إعادة تدويرها بشكل غير صحيح، تعرِّض الأطفال للسموم التي قد تفضي إلى انخفاض درجة الذكاء، وقصور الانتباه، وتلف الرئة، والسرطان، بحسب مدير دائرة الصحة العمومية بالمنظمة، ماريا نيرا.

وسنوياً، يلقى 570 ألف طفل -ممن هم دون سن الخامسة- حتفهم؛ جراء أمراض الجهاز التنفسي الناجمة عن تلوث الهواء في الأماكن المغلقة وفي الأماكن المفتوحة، ودخان التبغ غير المباشر، بينما يموت 361 ألف طفل في نفس المرحلة العمرية؛ بسبب الإسهال الناتج عن المياه الملوثة، وسوء خدمات الصرف الصحي.

ويلقى 270 ألفاً من هؤلاء الأطفال حتفهم خلال الشهر الأول من العمر، في حين تتسبب أماكن تخزين المياه الملوثة بوفاة 220 ألف طفل سنوياً ممن هم دون سن الخامسة.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي