الذكاء الصناعي ينجح بصناعة قطع غيار تُبلّغ بالأعطال

الرابط المختصرhttp://cli.re/6Eo3nk

الطباعة الثلاثية تفتح آفاقاً لثورة صناعية جديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-08-2018 الساعة 22:15
واشنطن - الخليج أونلاين

توصل باحثون في الولايات المتحدة الأمريكية إلى تطوير  قطع غيار ذكية، يمكنها إرسال إشارة في حالة رصد أي تلف داخلها، وهو  ابتكار من شأنه أن يساعد في تحسين أداء القطع وتجنب الأعطال وخفض النفقات.

وذكر موقع "دي دبليو" الألماني، الأحد، أن  هذه التقنية التي توصل إليها باحثون في مركز أبحاث "يونايتد تكنولوجيز ريسيرش سنتر" تعتمد على وضع خيوط رفيعة مصنوعة من الفضة داخل قطع الغيار المصنوعة بطريقة الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وتستطيع هذه الخيوط الرفيعة توليد الكهرباء، وتعطي إشارة في حالة رصد أي تلف داخل قطعة الغيار. ويحتوي كل خيط من هذه الخيوط التي توضع بشكل متواز على وحدة مقاومة كهربائية مصنوعة بتقنية الطباعة المجسمة.

وتشكل هذه الخيوط المتداخلة دائرة كهربائية متكاملة. وفي حالة حدوث أي تلف أو كسر في جسم قطعة الغيار، تنقطع بعض هذه الخيوط، وكلما زاد عدد الخيوط التي تنقطع كان ذلك مؤشراً على حجم الضرر الذي لحق بقطعة الغيار.

واستطاع فريق البحث أن يزرع خيوطاً بعرض 15 ميكروناً فقط، وعلى مسافات فيما بينها لا تزيد على 50 ميكروناً داخل قطعة الغيار موضع الدراسة.

وتقل هذه الخيوط في قطرها بشكل كبير عن الشعرة البشرية التي يصل قطرها إلى نحو 100 ميكرون، ما يسمح لهم برصد أدق التلفيات في قطعة الغيار.

وأكد الباحث "أنسون ما" في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني "فيز دوت أورج" المتخصص في العلوم والتكنولوجيا أن هذه المجسات يمكنها رصد أي نوع من التلف أو التآكل وإبلاغ المستخدم بشكل فوري، ما يساعد في تحسين الأداء وتجنب الأعطال وخفض النفقات.

وأضاف أن "هذه التقنية تفتح المجال أمام العديد من الفرص المثيرة".

تجدر الإشارة إلى أن الطباعة ثلاثية الأبعاد هي إحدى طرق التصنيع الحديثة، حيث يمكن تصنيع منتج ثلاثي اﻷبعاد مجسم وملموس من خلال تصميمه على الحاسوب ومن ثم طباعته بالطابعة ثلاثية اﻷبعاد. وتتم عملية الطباعة عن طريق رص طبقات الخامة بعضها فوق بعض حتى يكتمل شكل الجسم المطلوب.

مكة المكرمة