السعودية تطلق قمرًا اصطناعيًا لإجراء تجارب بالفضاء

توضيحي

توضيحي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-06-2014 الساعة 14:15
الرياض- الخليج أونلاين


أعلنت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالسعودية، اليوم الجمعة، نجاح إطلاق القمر السعودي الصناعي الثالث عشر (سعودي سات 4)، الذي حمله الصاروخ الروسي الأوكراني (دنيبر)، المقدم من شركة كسموتراس من قاعدة يازني الروسية، مساء أمس الخميس، والذي سيخصص لإجراء تجارب علمية في الفضاء.

وقال رئيس المدينة محمد بن إبراهيم السويل، في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء السعودية، إن إطلاق (سعودي سات 4) يمثل أهمية خاصة، لكونه الأول من الجيل الجديد للأقمار السعودية التي تم تصميمها لتتوافق مع مهام فضائية مختلفة تلبي احتياجات المملكة في البرنامج الوطني للأقمار الاصطناعية بالمدينة، مثل: التصوير الفضائي، نقل البيانات التي تحتاجها المملكة، إجراء التجارب العلمية الخاصة التي تتطلب الوجود في الفضاء.

وأشار إلى أن القمر يهدف إلى إجراء تجربة علمية فيزيائية بالأشعة الفوق البنفسجية في الفضاء والتي تم تطويرها بواسطة فريق مشترك من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وجامعة ستانفورد الأمريكية، ومركز "أيمس" التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

وأفاد أن هذا التعاون يسعى إلى الاستفادة من قدرات البحث والتطوير لدى جهات التعاون لتحقيق الكفاءة والتقنية العالية للتطبيق المشترك للتقنية الحديثة، فضلاً عن التعاون المشترك للوصول إلى مهمات فضائية متقدمة جداً بأقل وزن وتكلفة تقدم تقنيات فريدة ومتطورة للاستخدام الفضائي.

ولم يوضح السويل في بيانه ما ماهية تلك التجربة الفيزيائية وأهميتها، وكيفية استفادة البشرية من نتائجها.

بدوره ، أوضح الأمير تركي بن سعود بن محمد نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث أن القمر (سعودي سات 4) تم بناؤه بشكل كامل في معامل المركز الوطني لتقنية الأقمار الاصطناعية في معهد بحوث الفضاء والطيران بالمدينة.

وبين أنه يحمل أجهزة استشعار مرجعية للجاذبية، ذات تقنية حديثة، لقياس الجاذبية بدقة عالية في الفضاء تسمى (UV- LED).

وأكد أن طريقة تصميم القمر استهدفت تمكين المدينة من بناء أقمار جديدة في وقت قصير وبتكلفة منخفضة، كما يمكن استخدامها لاختبار أنظمة جديدة لضمان موثوقيتها للاستخدام في الأقمار الصناعية المستقبلية؛ كأنظمة الاتصالات والطاقة وتخزين البيانات.

وقال: إن التجربة الفيزيائية التي ستجرى من خلال القمر السعودي، تمثل تحدياً هندسياً من خلال فرض متطلبات عالية لتصميم قمر صناعي يستطيع حمل التجربة.

وبين أنه تم تحقيق هذه المتطلبات بعمل الباحثين والمهندسين السعوديين مع نظرائهم لأكثر من ثلاث سنوات في مجالات متعددة نتج عنها تطوير تقنيات متعددة وخاصة في مجال تصميم الأقمار والتحكم بها في الفضاء وتحليل البيانات.

يذكر أن المركز الوطني للأقمار الصناعية بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بدأ أنشطته منذ التسعينات الميلادية، وكان أطلق أول قمرين صناعيين عام 2000 بتصميم وتصنيع باحثين سعوديين، واستمر المركز بتصنيع الأقمار الصناعية حتى وصل عدد الأقمار التي أطلقها إلى 12 قمراً صناعياً – قبل القمر الأخير- تستخدم في مجال الاستشعار عن بُعد والاتصالات.

مكة المكرمة