السمنة ستتجاوز التدخين كمسبب للإصابة بالسرطان عند النساء

الرابط المختصرhttp://cli.re/G9YwxY

السمنة تحولت إلى مرض العصر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-09-2018 الساعة 19:28
لندن - الخليج أونلاين

توقع معهد أبحاث السرطان في بريطانيا أن تتجاوز  السمنة التدخين كمسبب للإصابة بمرض السرطان لدى النساء بحلول عام 2043.

وقال المعهد في تقرير، الثلاثاء: إن "12 بالمئة من النساء المصابات حالياً بالسرطان يعود سبب إصابتهن لـلتدخين، و7 في المئة بسبب السمنة الزائدة، إلا أنه من المتوقع اختفاء هذه الفجوة في غضون 35 عاماً بسبب توقع انخفاض عدد المدخنين وارتفاع معدلات السمنة".

وتشير تقديرات المعهد إلى أنه "بحلول عام 2035، يمكن أن تكون 10 في المئة من حالات السرطان لدى النساء (نحو 25 ألفاً) لها علاقة بالتدخين، و9 في المئة (حوالي 33 ألفاً) مرتبطة بالوزن الزائد".

وأضاف التقرير : "في حال استمرار الأمر  على ماهو عليه، فإن الوزن الزائد والسمنة المفرطة قد يكونان وراء ظهور مزيد من حالات الإصابة بمرض السرطان لدى النساء أكثر بكثير من التدخين".

وقالت الدكتورة ليندا بولد، خبيرة الوقاية في معهد أبحاث السرطان في بريطانيا: "يجب على الحكومة الاستفادة من الحملات الداعية للتوقف عن التدخين لتقليل عدد حالات الإصابة بالسرطان بسبب الوزن الزائد".

وأضافت: إن "اللواتي كن يعانين من الوزن الزائد في مرحلة الطفولة هن أكثر عرضة 5 مرات للإصابة بالسمنة وهن راشدات".

وعلى الرغم من أن السمنة أكثر شيوعاً بين الرجال أيضاً، فإنه يعتقد بأن السمنة لدى النساء من أكثر العوامل المسببة للسرطان بينهن، ولا يتوقع أن تصبح لدى الرجال العامل الأول المسبب لهذا المرض، لأن الرجال يدخنون بنسبة أكبر.

ويقول تقرير معهد أبحاث السرطان في بريطانيا: إن "هناك أنواعاً من مرض السرطان ترتبط بالتدخين من بينها سرطان الدم النخاعي وسرطان الرئة وسرطان المثانة وعنق الرحم والبنكرياس والمعدة".

وذكر أن "أمراض السرطان المرتبطة بالوزن الزائد هي: سرطان الأمعاء والمرارة والكبد والكلى والثدي والمبيض والغدة الدرقية".

وتشير الأرقام إلى أن مستويات السمنة المفرطة خلال مرحلة الطفولة قد ارتفعت بشكل ملحوظ خلال العقد الماضي في إنجلترا.

تجدر الإشارة إلى أن باحثين من مؤسسة "نوفو نورديسك للأبحاث والتنمية" حذروا في مايو الماضي، من أن ما يقارب ربع سكان العالم سيصبحون من البدناء بحلول عام 2045، في ظل استمرار التوجهات الحالية في أنماط الحياة.

وأشار الباحثون إلى أن 22% من السكان سيعانون من السمنة بحلول عام 2045، في حين أن 12% سيعانون من مرض السكري من النوع الثاني.

وقام الباحثون خلال دراستهم بتحليل بيانات السكان من جميع بلدان العالم، في كل فئة عمرية، في الفترة ما بين عامي 2000 و2014.

وتشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن انتشار السمنة في العالم سيسجل ارتفاعاً من 14% في عام 2017، إلى 22% عام 2045، وفي الوقت ذاته سيزيد انتشار السكري من 9.1% إلى 11.7%، خلال الفترة الزمنية ذاتها.

مكة المكرمة
عاجل

معهد باريس الفرانكفوني للحريات: ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يتهرب من مسؤولية قتل خاشقجي