المسبار روزيتا يكشف نشأة الحياة على الأرض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 08:55
لندن - الخليج أونلاين


على بعد مئات الملايين من الكيلومترات بعيداً عن الوطن، تحاول واحدة من البعثات الفضائية الأكثر طموحاً الوصول إلى هدفهم المنشود والذي أصبح قريباً أكثر من أي وقت مضى، إنه المذنب P67، وهو عبارة عن كرة هائلة من الجليد والغبار والمواد العضوية التي تدور حول الشمس مرة كل ستة أعوام ونصف.

المسبار روزيتا الذي رُصد له مليار يورو من قبل وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)، سوف يصل إلى هدفه في 6 أغسطس/ آب، بعد رحلة دامت 10 أعوام عبر النظام الشمسي. وفي العام المقبل، سوف يدور المسبار بضع عشرات من الأميال فوق المذنب P67، في حين يقوم بتحليل الغبار وبخار الماء الذي سيبدأ بالانفصال من سطح المذنب لأنه يقترب من الشمس وارتفاع درجات الحرارة.

وتقول صحيفة "الغارديان" البريطانية إنه للمرة الأولى، سوف يكون للعلماء القدرة على إعطاء رأيهم عن قرب من المذنب، وهي واحدة من أشد الأمور إثارة في علم الفلك. في الوقت نفسه، فإن الطيف الشامل الذي ينشأ حول المذنب من شأنه أن يكون مادة لدراسة الغازات والغبار بحثاً عن علامات على الأحماض الأمينية. وقد تم بالفعل الكشف عن حمض أميني على مذنب آخر، واعتبارها ذات أهمية كبيرة لأنها بمثابة لبنات بناء البروتينات في الكائنات الحية، تلك البروتينات التي جلبتها المذنبات أثناء تحطمها على الأرض وليس فقط الماء، كما أنها قد جلبت المواد العضوية التي يمكن أن تؤثر على مظهر الحياة هنا.

مكة المكرمة