بذور الهندباء البرية.. شكل جديد لطائرات البشر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gP3Ae3

الهياكل البارعة في الطبيعة تقدم للعلماء رؤى جديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-10-2018 الساعة 14:00
لندن - الخليج أونلاين

أظهرت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة "أدنبرة" البريطانية، أن القدرة على التحليق فوق سطح البحر من خلال بذور الهندباء قد أصبحت ممكنة بفضل شكل الطيران الذي لا مثيل له في الطبيعة.

وذكر موقع "sciencedaily" العلمي، الأربعاء، أن الباحثين أشاروا إلى أن هذا النموذج من الطيران يعد الأفضل بين كل أشكال الطيران في العالم، حيث يظهر أن حركة الهواء حول وداخل مجموعة شعيراته تمكن البذور من الانتقال لمسافات كبيرة -كيلومتر أو أكثر- وتبقى طافية بالكامل بواسطة الرياح.

وأجرى الباحثون تجارب لفهم سبب طيران بذور الهندباء بهذا الشكل الجيد، على الرغم من هيكلها المظلي الذي يتكون بشكل كبير من الفضاء الفارغ.

وكشفت دراستهم أن فقاعة من الهواء على شكل حلقة تتشكل مع تحرك الهواء عبر شعيراتها، ما يعزز رفعها ومنع نزولها إلى الأرض.

هذا الشكل من الفقاعات الهوائية الذي أطلق عليه العلماء (الحلقة الدوامة المنفصلة) منفصل فعلاً عن الشعيرات. 

ويتم التحكم بدقة بكمية الهواء من خلال تباعد وتقارب الشعيرات وهو ما يمنح البذرة استقراراً في الطيران.

وبحسب ما يشير الموقع، فإن الشكل المظلي للبذرة يعطي كفاءةً واستواءً بالطيران أربعة أضعاف الشكل المظلي التقليدي للطيران عند البشر.

ويأمل الباحثون أن تلهم طريقة الطيران هذه العلماء لتطوير طائرات صغيرة من دون طيار تستهلك القليل من الوقود وتكون مفيدة في مراقبة الاستشعار عن بعد، أو لقياس تلوث الهواء.

وقال الدكتور كاثال كومينس، من كلية العلوم والهندسة البيولوجية بجامعة أدنبرة، والذي قاد الدراسة: إن "إلقاء نظرة فاحصة على الهياكل البارعة في الطبيعة -مثل مظلة الهندباء- يمكن أن يكشف عن رؤى جديدة".

وأضاف: "وجدنا الحل الطبيعي للرحلة التي تقلل من تكاليف المواد والطاقة، والتي يمكن تطبيقها على هندسة التكنولوجيا المستدامة".

تجدر الإشارة إلى أنه تم تمويل الدراسة التي نشرت في مجلة الطبيعة من قبل الجمعية الملكية البريطانية للعلوم.

مكة المكرمة