تركيا تبدأ إنتاج 3 أنواع جديدة من بنادق القتال المحلية

جرى تطويرها وتصميمها على يد مهندسين أتراك بقدرات ذاتية

جرى تطويرها وتصميمها على يد مهندسين أتراك بقدرات ذاتية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-05-2016 الساعة 15:18
إسطنبول - الخليج أونلاين


وصلت تركيا المرحلة النهائية من إنتاج 3 أنواع جديدة من البنادق القتالية المحلية التي جرى تطويرها وتصميمها على يد مهندسين أتراك، بقدرات ذاتية، تتميز بتفوقها على مثيلاتها في العالم.

وقال سليم إييش، مدير مصنع الأسلحة في مؤسسة الصناعات الميكانيكية والكيميائية (حكومي)، السبت، إن المصنع يواصل العمل في مشروع إنتاج 3 أنواع جديدة من البنادق القتالية، في إطار تلبية احتياجات القوات المسلحة التركية بالاعتماد على الموارد المحلية.

وأوضح إييش أن البندقية الأولى تُسمى "MPT-55"، وأخذت اسمها من اختصار العبارة التركية "Milli Piyade Tüfeği" وتعني "بندقية المشاة الوطنية"، من عيار 5.56x45 ملم، ولها طرازان الأول قصير، وزنه 2.9 كيلوغرام، بإمكانها إطلاق 750 طلقة في الدقيقة، ومداها المؤثر 400 متر، ولها أخمص (القطعة الخلفية) مدمج قابل للفك، ومخزن من البلاستيك المقوى.

وأوضح أن الطراز الثاني للبندقية طويل، وزنه 3.2 كيلوغرامات، يمتاز بإمكانية تركيب أجهزة رؤية عليه، ومزود بمخزن من البلاستيك المقوى، ويتميز بسهولة الاستخدام.

وتحدث إييش عن خصائص البندقية الثانية "KNT-76"، التي أخذت اسمها من اختصار العبارة التركية "Keskin Nişancı Tüfeği"، وتعني "بندقية القنص"، مبيّناً أنها تزن 4.6 كيلوغرامات، من عيار 7.62x51 مم، ذات طلقة واحدة، قادرة على إصابة الأهداف بدقة، يبلغ طول سبطانتها 20 إنشاً، ولها مخزن من البلاستيك المقوى، ويمكن تركيب أجهزة رؤية عليها.

وأشار إييش إلى أن النوع الثالث هو رشاش آلي، يبلغ وزنه 8 كيلوغرامات، من عيار 7.62x51، قادر على إطلاق 750 طلقة في الدقيقة، وهو سهل الاستخدام، يمكن فك سبطانته وتركيبها، و"يعد أفضل سلاح في العالم قادر على إخفاء اللهب خلال عملية الإطلاق"، بحسب مدير المصنع.

وسيبدأ الإنتاج الكمي للبندقيتين "MPT-55" و"KNT-76" خلال العام الجاري، في حين يبدأ إنتاج البندقية الثالثة العام المقبل.

مكة المكرمة