تطبيقات الواقع الافتراضي تكشف مرض ألزهايمر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LoDboE

تسعى الدراسة لاكتشاف التغيرات في وظائف المخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 16-12-2018 الساعة 14:59

اكتشف العلماء استخداماً غير متوقع لتطبيقات الواقع الافتراضي يساعد في تحديد الأشخاص الذين قد يصابون بمرض ألزهايمر، وفقاً لما نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة "الغارديان"، اليوم الأحد.

وتعرض هذه الأجهزة، التي يستخدمها على نطاق واسع لاعبو الحاسوب، صوراً يمكن استخدامها لاختبار المهارات الملاحية (معرفة الطرق والاتجاهات) للأشخاص الذين يعتقد أنهم معرضون لخطر الإصابة بالخرف.

ويعتقد العلماء أن من يحقق أسوأ نتيجة في هذه الاختبارات هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر في وقت لاحق من الحياة.

ومن خلال تحديد المرضى المحتملين في وقت مبكر، يأمل الباحثون أن يصبح من السهل على المدى الطويل تطوير علاجات تهدف إلى وقف أو إبطاء حالتهم المرضيّة.

وقال دينيس تشان، وهو أحد رواد علم الأعصاب ومقره في جامعة كامبريدج: "عادة ما تعتبر الذاكرة هي الخاصية الأولى التي تتأثر بمرض ألزهايمر، لكن هناك صعوبة متزايدة في تذكر الملاحة باعتبارها واحدة من أقدم الأعراض، وهي غالباً ما تسبق ظهور أعراض أخرى".

ويضيف: "فمن خلال تحديد أولئك الذين بدؤوا بفقدان مهاراتهم الملاحية، نأمل أن نتمكن من استهداف الناس المرضى في مرحلة مبكرة، ونصبح أكثر فعالية بعلاجهم".

ويشير إلى أن العلماء اكتشفوا الارتباط بين فقدان المهارات الملاحية ومرض ألزهايمر قبل عدة سنوات، وحينها استخدمت أجهزة الحواسب اللوحية لاختبار المهام الملاحية.

لكن الآن يخطط العلماء لنقل اختباراتهم إلى مستوى جديد باستخدام مجموعات الواقع الافتراضي، التي يُغْمَر مرتدوها في البيئات المحاكية التي يجب عليهم التنقل خلالها.

وسيُجلب نحو 300 شخص من المتطوعين، تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عاماً، للمشاركة في الدراسة، وبعض المشاركين سيأتون من عائلة لديها تاريخ مع مرض ألزهايمر، والبقية لا يحملون أي جين أو صفة وراثية لهذا المرض.

وبعد ارتداء المشاركين سماعات الواقع الافتراضي سيُطلب منهم التنقل في عدة طرق، ثم تذكر تفاصيل مسار رحلتهم، في سلسلة من البيئات المختلفة.

وعلى ضوء النتائج، سيُدوّن العلماء المشاركين الذين لديهم مشاكل خاصة، ومعرفة ما إذا كانوا هم أكثر عرضة لتطور مرض ألزهايمر.

ويقول تشان: "إن هدف الدراسة بسيط للغاية: هل يمكننا اكتشاف التغيرات في وظائف المخ قبل أن يدرك الناس أنهم يمتلكونها؟".

وحدد الباحثون مؤخراً أهمية منطقة صغيرة من الدماغ تعرف باسم "القشرة المخية الأنفية الداخلية"، التي تعمل كمركز في شبكة دماغية واسعة الانتشار تسيطر على الملاحة، وعلى ما يبدو أن هذا هو الجزء الأول من الدماغ الذي يستسلم لمرض ألزهايمر.

وبهذا الصدد يقول تشان: "إن القشرة المخية الأنفية الداخلية هي أول منطقة دماغية تظهر الانحطاط عندما تصاب بألزهايمر، وهذا هو المكان الذي سنركز فيه أبحاثنا".

إذا استطاع العلماء تطوير العقاقير وإدارتها في وقت مبكر، على سبيل المثال، قبل انتشار المرض خارج القشرة المخية الأنفية الداخلية، فإن هذا من شأنه أن يحول دون ظهور الخرف.

مكة المكرمة