تطوير ذراع آلي يعيد حاسة اللمس لمبتوري الأذرع

الذراع الآلية تحاكي حركة اليد الطبيعية

الذراع الآلية تحاكي حركة اليد الطبيعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-10-2014 الساعة 22:39
نيويورك- الخليج أونلاين


طور باحثون أمريكيون، ذراعاً آلية تمكن من إعادة حاسة اللمس لمبتوري الأيدي، تدوم لفترة طويلة وتعمل بكفاءة عالية.

ونشر باحثين أمريكيين بجامعة "كليفلاند" الأمريكية، الخميس، دراسة بمجلة "العلم لطب الترجمة"، الصادرة عن الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم قولهم، إنهم تمكنوا فعلاً من إعادة حاسة اللمس لاثنين من المرضى مبتوري الأيدي لأكثر من عام، من خلال تطوير ذراع آلية.

وأوضح الباحثون، أن زرع الأقطاب الكهربائية يمثل طريقة مأمونة وأكثر دقة للتحكم في الأطراف الصناعية وإعادة حاسة اللمس لها.

وقدّم "داستن تايلر" وزملاؤه بجامعة "كليفلاند"، أول دليل على أن الأطراف الصناعية، التي تعمل بتقنية الأقطاب الكهربائية، يمكنها أن تدوم لفترة طويلة والتحرك بكفاءة عالية تحاكى حركة اليد الطبيعية، بعد إخضاعها للاستخدام من قبل اثنين من الذكور البالغين مبتوري الأطراف، وكان كل من الرجلين قد خضع لعمليات جراحية تم فيها زرع 3 أقطاب كهربائية حول أعصابهما المتبقية ومن ثم توصيلها بيد صناعية.

واستطاع المتلقيان بعد الجراحة، أداء المهام اليومية لأكثر من سنة، بما في ذلك الأنشطة الشاقة، مثل تقطيع الخشب دون مشاكل، ما يدل على المتانة طويلة المدى للطرفين الصناعيين.

بالإضافة إلى ذلك، طوّر الباحثون وسيلة لتحسين الإدراك الحسي في الأيدي الصناعية، التي تم اختبارها في اثنين من المشاركين، عن طريق زيارات شهرية إلى المختبر.

وقال الباحثون إن تحسّن حاسة اللمس يمثل جزءاً رئيسياً من إدراك اليد الصناعية، باعتبارها امتداداً طبيعياً للجسم.

وخلال التجارب المختبرية، قام الباحثون بتوصيل المشاركين الاثنين بآلة ترسل نبضات كهربائية عبر اليد الصناعية، لقياس رد الفعل المشابه في اليد الطبيعية، عندما نلمس منضدة أو نمسك بمقبض الباب على سبيل المثال.

وأفاد المريضان بأنهما استعادا حاسة اللمس وأنهما يشعران وكأنهما يمسكان بتلك الأجسام بأيديهما.

مكة المكرمة