تقلص النشاط الإنجليزي لـ "جيش داعش الإلكتروني" في تويتر

قضي على قدرة مستخدمين على بعث رسائل بأعداد كبيرة

قضي على قدرة مستخدمين على بعث رسائل بأعداد كبيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-02-2016 الساعة 09:56
لندن - الخليج أونلاين


كشف تقرير، تابع لبرنامج يدرس التطرف في جامعة جورج واشنطن، أن قدرات تنظيم "الدولة" ونشر رسائله على موقع "تويتر" باللغة الإنجليزية، تقلصت كثيراً في الأشهر الأخيرة، مع تصعيد الحملة على "جيش الدعوة الإلكتروني" التابع للتنظيم، الذي اعتمد سابقاً على الموقع لتجنيد أنصار وإقناعهم بالفكر المتشدد.

وأفاد التقرير الذي حلل لائحة بحسابات "تويتر" التي يروجها التنظيم، بأن وقف حسابات المستخدمين المرتبطين بالتنظيم، الذين يكتبون باللغة الإنجليزية في الفترة من يونيو/ حزيران إلى أكتوبر/ تشرين الأول 2015، حدّ من نموه وقضى في بعض الحالات على قدرة مستخدمين على بعث رسائل بأعداد كبيرة.

وحدد التقرير عدد الحسابات التي يسهل اكتشافها باللغة الإنجليزية ويتعاطف أصحابها مع "الدولة"، بأنها أقل من ألف، مشيراً إلى أن نشاط هؤلاء المستخدمين معزول غالباً، وينحصر في ما بينهم، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

وينتقد مسؤولون حكوميون منذ فترة طويلة، النهج المتساهل لـ "تويتر" في مراقبة المحتوى، على الرغم من أن شركات أخرى مثل "فيسبوك"، بدأت تنشط في مراقبة شبكاتها. وتحت ضغط مكثف من البيت الأبيض ومرشحي الانتخابات الرئاسية وجماعات للمجتمع المدني، أعلنت "تويتر" في وقت سابق من فبراير/ شباط، أنها أغلقت أكثر من 125 ألف حساب تربطها صلات بالإرهاب منذ منتصف 2015، معظمها له صلة بتنظيم "الدولة".

وأوضحت أنها تغلق حسابات يُبلغ عنها مستخدمون آخرون، لكنها زادت أيضاً عدد فرق المراقبة والاستجابة للبلاغات، وقلّصت فترة الاستجابة بدرجة كبيرة.

وقال جي إم برغر، الذي شارك في وضع التقرير: إن "نشاط داعش على تويتر، ما زال أقل من منافسيها بسبب صغر عمره نسبياً. وهو مستقر، لكن الأحداث تؤدي إلى زيادات دورية أحياناً". وأجريت الدراسة الخاصة بالتقرير قبل اعتداءات باريس. ورجح باحثون تسبب الهجمات بموجة مكثفة من تعليق حسابات في شبكات غالبيتها باللغتين الفرنسية والعربية.

ووجد التقرير أن متوسط التغريدات اليومية قياساً على عمر الحسابات، تراجع أيضاً خلال فترة الدراسة من نحو 14.5 تقريباً في يونيو/ حزيران، إلى 5.5 في أكتوبر/ تشرين الأول، فيما تراوح متوسط عدد المتابعين بين 300 و400.

مكة المكرمة