تقنية الواقع الافتراضي تقربنا من سر الثقوب السوداء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g1VvjP

الثقب الأسود منطقة لا يمكن لأي شيء الإفلات من جاذبيتها بما في ذلك الضوء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-11-2018 الساعة 19:29
طه الراوي - الخليج أونلاين

في دراسة جديدة نشرها موقع "فيز"، اليوم الاثنين، تمكن فريق بحثي مشترك من جامعة "رادبود" في هولندا، وجامعة "غوته" في ألمانيا، من تطوير نمذجة فيزيائية حديثةٍ لمجموعة من الصور عن الثقب الأسود في مجرة درب التبانة، وإنشاء محاكاةٍ للواقع الافتراضي بتقنية الـ"VR"، وبأسلوب عرض 360 درجة.

وقال جوردي دافيلار، أحد المشاركين في الدراسة: "إن محاكاة الواقع الافتراضي تخلق لدينا واحدةً من أكثر وجهات النظر واقعيةً عن المحيط المباشر للثقب الأسود، وسوف تساعدنا على معرفة المزيد عن سلوك الثقوب السوداء".

وأضاف: "بما أن السفر إلى الثقوب السوداء في حياتنا هو من المستحيل، لذلك يمكن أن تساعدنا هذه التصورات الغامرة في فهم المزيد حول هذه الأنظمة من مكان وجودنا". 

وتابع دافيلار: أن "التصورات التي أنتجناها لها إمكانات كبيرة للتوعية، واستخدمناها لتعريف الأطفال بظاهرة الثقوب السوداء، وهذا يشير إلى أن تصورات الواقع الافتراضي الغامرة هي أداة رائعة لعرض عملنا لجمهور أوسع، حتى عندما يتعلق الأمر بأنظمة معقدة للغاية مثل الثقوب السوداء".

وفي السياق ذاته، أضاف هينو فلاكي، الأستاذ في جامعة رادبود الهولندية: "لدينا جميعاً تصّور  عن الثقوب السوداء، والصورة التي في مخيلتنا ستختلف كثيراً عمَّا أنتجته تقنية الواقع الافتراضي"، مستدركاً أن "هذه الثقوب السوداء تبدو مختلفة تماماً عمَّا في مخيلتنا".

وتابع بالقول: إن "هذه التصورات الجديدة هي مجرد البداية، وهناك المزيد في المستقبل".

وعرّف العلماء الثقب الأسود على أنه منطقة من الفضاء ذات كثافة مهولة، وعرّفه آينشتاين في النظرية النسبية بأنه منطقة من "الزمكان"، تمتلك جاذبية لا يمكن لأي شيء الإفلات منها، بما في ذلك الضوء.

وظل سر الثقوب السوداء، وكيفية تشكلها، وماهية سلوكها، اللغز المحيّر للعلماء منذ اول اكتشاف لها وإلى يومنا هذا.

وتقنية الـ"VR" هي اختصار لكلمتي (virtual reality) وهي أسلوب يحاكي الواقع الافتراضي، ومن خلالها يتم محاكاة المباريات الرياضية، أو الحروب القتالية، باستخدام الحاسبات التي تنشئ محيط 3D يمكن المستخدم من أن يكون جزءاً من هذه التجربة، كما تمكنه من التنقل فيها، والتفاعل أيضاً من خلال أجهزة خاصة تدعمه للاندماج أكثر في التجربة، وهي في الغالب عبارة عن نظارات للواقع الافتراضي أو وحدات تحكم باستشعار للحركة.

مكة المكرمة