توقيع اتفاقية قطرية تركية بأنظمة الأمن السيبراني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GbV1av

شركة هافلسان التركية والمسند القطرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-10-2018 الساعة 22:14
أنقرة - الخليج أونلاين

وقعت شركة "هافلسان" التركية للصناعات الإلكترونية والجوية، اتفاقية تعاون مشتركة مع "المسند" القطرية، بهدف توفير منظومة دفاع تؤمن الحماية السيبرانية للدوحة.

تنص الاتفاقية التي وقّعها، اليوم السبت، أحمد أتلاي المدير العام لشركة "هافلسان"، ورئيس إدارة مؤسسة "المسند"، عبد اللطيف المسند، على إنشاء مؤسسة في قطر توفر الحماية السيبرانية للدولة.

وتمكّنت هافلسان من تطوير أنظمة دفاع دولية ومحلية، أوجدت من خلالها الحلول المناسبة للهجمات التي تستهدف النظام السيبراني، وذلك من خلال تحليل بيانات الهجمات والبرامج الضارة في مختبرات خاصة بالدفاع السيبراني.

وتشتمل الخدمات التي توفّرها شركة هافلسان على مجالات الدفاع السيبراني، وتحليل البرامج الأمنية، وكذلك الدعم الأمني، بالإضافة إلى خدمة التدريب الأمني السيبراني.

كما تمكنت هافلسان، إلى جانب الخدمات المذكورة، من تطوير منتجات مختلفة ومتنوعة، من خلال تطوير أجهزة مراقبة خاصة بها، بالإضافة إلى منظومة الدروع وجدران الحماية.

وتعمل منظومة أجهزة المراقبة، التي تنتجها هافلسان، على جمع التسجيلات التي تشتمل على بيانات البنى التحتية للمؤسسة في نطاق مركزي، والربط فيما بينها، ومن ثم إرسالها على شكل إنذار، ومن ثم تأمين مراقبة النظام عبر شاشات البث المباشر، وبمجرد الشعور بأي تهديد يؤمّن الأمن السيبراني للمؤسسة.

أمّا منظومة الدرع فتعمل على تحديد وتثبيت التهديدات التي تستهدف شبكات الإنترنت، ومن ثم منع وقوع هذه التهديدات، حيث يعملت كجدار حماية للتطبيقات الخاصة بشبكات الإنترنت.

وتتمكن منظومة الدفاع من تحديد مصدر التهديدات التي تستهدف الأمن السيبراني، والتي لا يمكن عادة تحديدها من قبل جدار الأمن الكلاسيكي، والبرامج الأخرى المتخصصة بالتصدي لمثل هذه الأنواع من الهجمات.

وفيما يخص منظومة جدار الحماية، فتعمل على حماية البيانات والمعلومات الخاصة بالمؤسسات، ومن ثم تأمين استخدامها وفقاً لقوانين الحظر الموضوعة من قبل الشركة، والحيلولة دون تسرّب البيانات من دون إذن المؤسسة إلى خارجها.

وتلبّي هذه المنظومة كذلك الاحتياجات المختلفة للقطاعين المدني والعسكري على حد سواء، فضلاً عن أنها تكشف البيانات والمعلومات في حال استخدامها من قبل مستخدم لا ينتمي إلى المؤسسة.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة هافلسان وقّعت مؤخراً على العديد من المشاريع العالمية والمحلية، وتعد من بين الشركات الرائدة في مجال البرامج الدولية، وأنظمة المحاكاة الإلكترونية، بالإضافة إلى أنظمة تتصدى للهجمات السيبرانية.

وتولّت الشركة مسؤوليات تطبيق خدمات متعددة في تركيا، وخصوصاً فيما يتعلق بإطار الأمن السيبراني للبلاد، إذ تعدّ بالإضافة إلى ما سبق واحدة من الشركات الأكثر خدمة لدى المؤسسات الحساسة.

واستطاعت شهرة الشركة، من خلال المنتجات التي تعمل عليها والخدمات التي توفّرها، تجاوز حدود تركيا، ليصل بها المطاف إلى توفير خدمات للعديد من الدول الحليفة لأنقرة، وعلى رأسها قطر.

مكة المكرمة
عاجل

نيويورك تايمز: مسؤولو الاستخبارات الأمريكية يعتقدون بأن محمد بن سلمان هو المقصود بـ"رئيسك" في اتصال مطرب