تَعرف على السر.. هكذا كان يختبر المصريون الحمل قبل آلاف السنين

الرابط المختصرhttp://cli.re/gYJrR6

بهذه الطرق كان المصريون يعرفون نوع الجنين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-09-2018 الساعة 19:03
القاهرة - الخليج أونلاين

كشفت بردية مصرية قديمة، يعود عمرها لـ3500 عام، عن الوسيلة التي كان يلجأ إليها المصريون القدماء، لاختبار الحمل وتحديد نوع الجنين.

وتوضح البردية أن المصريين القدماء كانوا يُجرون اختبار الحمل، عن طريق تبوُّل النساء، وتفريغ مثانتهن بالكامل داخل أكياس من القمح والشعير، ثم انتظار رد الفعل، بحسب موقع محطة "سي إن إن" الأمريكية.

وأوضحت أنه إذا نما القمح والشعير بواسطة بول المرأة، فإنها ستلد، وإذا لم تنمُ حُبيبات القمح أو الشعير على حد سواء، فهذا يشير إلى عدم وجود حمل.

وأيضاً يكشف الاختبار أنه إذا نما الشعير، فذلك علامة على أنها ستنجب صبياً، أما إذا نما القمح فإنها ستنجب فتاة.

وقال الخبراء إن نصيحة اختبار الحمل عند قدماء المصريين كان لها تأثير كبير على الأساليب الطبية في قارة أوروبا، وقد برزت في كتاب للفلكلور الألماني أواخر عام 1699.

وأشار كيم راهولت، وهو رئيس مجموعة برديات كارلسبرغ التي تملك النص، إلى أن هناك أقل من 12 نصاً طبياً مفيداً من مصر القديمة.

وقال: "النصوص تالفة ومكتوبة بنص قديم، لا يستطيع سوى عدد قليل من الناس قراءتها وفك رموزها ومصطلحاتها المعقدة للغاية".

وفي وقت سابق من شهر أغسطس، تم الكشف عن استخدام طرق التحنيط المصرية القديمة قبل 1500 عام.

وكشفت الاختبارات التي أُجريت على "مومياء تورينو"، التي تعود إلى ما بين عامي 3700 و3500 قبل الميلاد، عن أنها خضعت لعملية تحنيط.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي