"جوجل" يقدم لمستخدميه استشارة نفسية

يستطيع المستخدم بالاستبانة معرفة مستوى الاكتئاب لديه

يستطيع المستخدم بالاستبانة معرفة مستوى الاكتئاب لديه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-08-2017 الساعة 12:49
واشنطن - الخليج أونلاين


يتجه محرك "جوجل" للبحث، قريباً، إلى طرح استبانة على كل من يبحث فيه عن كلمة "الاكتئاب" لتقييم حالته، ومعرفة إن كان يعاني هذا المرض.

وحتى يبدأ محرك البحث العملاق تعميم هذا المشروع، المقصور حالياً على مستخدميه في الولايات المتحدة، شرع في التعاون مع شركة "التحالف الوطني الأمريكي للأمراض النفسية"، التي تعرف اختصاراً باسم "نامي".

وبحسب ما أوردته "بي بي سي" الخميس، سيُطلب من كل من يبحث عن الاكتئاب "التأكد مما إذا كان طبياً مكتئباً".

وتقول "نامي": "إنه من المهم أن نلاحظ أن هذه الخاصية -التي يمكن أن تساعد- ليس المقصود منها أن تكون وسيلة فحص طبي".

وأضافت في إعلان على مدونة لها، أن الاختبار لا ينبغي أن يُنظر إليه على أنه بديل لفحص المتخصصين المحترفين في الصحة النفسية؛ لأنه لا يعدو أن يكون وسيلة لمساعدة الناس في الحصول على العون بطريقة أسرع.

وتضيف أن "نتائج هذه الوسيلة قد تساعدك في إجراء حوار مبني على معلومات مع طبيبك".

اقرأ أيضاً:

علماء بقطر يحققون اختراقاً علمياً في تصنيع الدم بالمختبر

ويستطيع المستخدم، بالضغط على "تحقق من إن كنت طبياً مكتئباً"، مواصلة هذا التقييم الخاص -كما تقول الشركة- "لمساعدته في معرفة مستوى الاكتئاب لديه، وإن كان بحاجة إلى تقييم يقدمه له شخص متخصص وجهاً لوجه".

وسيظهر السؤال -الذي سيطرحه جوجل- في "لوحة المعرفة"، وهو صندوق يظهر في الصفحة فوق نتائج البحث في المحرك عند استخدام أحد الأجهزة المحمولة.

ويُستخدم هذا الجزء من الصفحة عادةً لعرض بعض المعلومات المبنية على حقائق، ومن بينها تفاصيل مستقاة من بيانات دائرة المعارف "ويكيبيديا".

وتتكون الاستبانة من سلسلة من الأسئلة تتعلق بالصحة النفسية للشخص. وتستفسر الأسئلة عن شعورك "بفقدان الاهتمام وانعدام السرور في أداء الأعمال" وكم مرة يساورك هذا الشعور، أو عن "صعوبة التركيز على أشياء، مثل قراءة الصحيفة، أو مشاهدة التلفزيون".

وقد توصلت عدة دراسات إلى أن تلك الوسيلة طريقة دقيقة وموثوق بها لرصد علامات الاكتئاب الطبي بدقة.

وقال مدير الإنتاج في "جوجل"، فيدوشي تيكريوال، لصحيفة فايننشيال تايمز، إن الشركة لن تسجل إجابات المستخدمين الذين يستوفون بيانات الاختبار، ولن تستهدفهم أي دعايات نتيجة لذلك.

مكة المكرمة