حُبيبات الشوفان الصغيرة.. سرّ الأطباق الصحية

الشوفان من الحبوب الكاملة التي تستخدم لإنقاص الوزن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-06-2018 الساعة 10:40
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين

على مائدة الطعام ترى الشوفان بحبيباته الصغيرة يزين العديد من الأطباق، بعدما كثر مؤخراً الحديث عن قيمته الغذائية، وباتت بعض الأسر تدخله في أطعمتها، فضلاً عن اهتمام الرياضيين به، ومن يتبعون حمية غذائية.
 

وترى الشوفان يباع في العديد من الأسواق، بقسم الحبوب، كما يدخل في تكوين بعض المنتجات، ليضيف نمطاً صحياً للغذاء. 

وهو عبارة عن حبوب تحتوي على المعادن والفيتامينات، والألياف التي تفيد الجهاز الهضمي، وتسهم في التخلّص من الكولسترول الضار بالأوعية والقلب.

كما يفيد صحة القلب، بزيادة تدفق الدم إلى الجسم، وهو ما يقي من مخاطر السكتة الدماغية، كما يخفض الضغط.

 
الشوفان والحمية الغذائية 

ويلجأ إلى الشوفان من يتبعون حمية غذائية؛ إذ إنه يحتوي على القليل من السعرات الحرارية، ونسبة قليلة من الدهون، ويساعد على تنظيم نسبة السكر بالدم؛ وهذا يؤدي إلى خسارة الوزن بشكل أسرع.

كما تتوافر به نسبة عالية من البروتينات التي تكون مهمة جداً لمن يتبعون الحِمية. 

ويحتوي على فيتامين "ب"، المهم لعملية الأيض وتحسينها، ويعمل على زيادة طاقة الجسم والقدرة على حرق الدهون.

كيف تضيفه لأطباقك؟

طرق كثيرة يمكن من خلالها إدخال الشوفان إلى الأطعمة، وصنع أطباق صحية ومميزة. 

إذ يمكن خلط الشوفان مع الحليب، وإضافة المكسرات والقرفة والفواكه المجففة، ليشكل وجبة إفطار شهية ومتوازنة.

كما يمكن إعداد طعام الغداء منه، من خلال صنع شوربة الشوفان، ولها طرق عدّة، بإضافته مع الخضراوات أو البندورة أو غيرها من الطرق.

ويتناوله البعض بين الوجبات على شكل بسكويت الشوفان، والكعك والخبز والمعجنات.

كما يُصنع منه كُرات التمر مع الشوفان. أو يؤكل مع العسل، الذي يضفي عليه بعض الحلاوة؛ لكون الشوفان لا يحتوي على السكر.
 

الشوفان

الشوفان والرياضيون
 

يعتمد الرياضيون على الشوفان في مدّ الجسم بالطاقة قبل التمرين؛ إذ يحتاج اللاعب أن يتناول وجبة فيها قدر كافٍ من السعرات الحرارية؛ لتمكنه من الصمود أمام التمارين الرياضية الشاقّة التي يقوم بها.
 

وأثبتت الدراسات، بحسب ما نشره "موقع كمال أجسام العرب"، سابقاً، أنه عندما يستهلك الرياضي الشوفان قبل نحو ساعة من ممارسة الرياضة، يتم تبديل التمثيل الغذائي بطريقة إيجابية والنتائج تسير نحو الأداء المعزز خلال التدريب.

مصدر غني للأطفال 
 

ولا تقتصر فوائد الشوفان على الكبار؛ إذ يُنصح كذلك بتناول الأطفال له، حيث يشكل لهم مصدراً غنياً للفيتامينات والمعادن التي يحتاجونها خلال عملية البناء والنمو. 

ويحتاج الأطفال لكميات من الطاقة اللازمة لنموهم، ولكن ينصح بتجنب الأطعمة التي تُسمى السعرات الحرارية الفارغة؛ أي التي تزود الجسم بالطاقة فقط دون تزويده بالعناصر الغذائيّة الهامة؛لذا يعد الشوفان خياراً جيداً لهم.

كما يسهم في تقوية عظام الرُضّع، والمساعدة في نمو الأسنان؛ وذلك لأن الشوفان يحتوي على عناصر تساعد على نمو أنسجة العظم، ومن هذه العناصر الكالسيوم.

ويزيد النمو العقلي للرضيع؛ إذ يضاعف التركيز، ويرفع نسبة الذكاء.

وتستطيع الأم أن تبدأ في إطعام طفلها الشوفان عند عمر 6 أشهر، ويعتبر بديلاً جيداً عن الأرز؛ فهو يقلل الإمساك عند الأطفال.

الشوفان
 

أضرار الشوفان

وعلى الرغم من الفوائد الكبيرة للشوفان، فإن له مضار تكمن في الإفراط من تناوله؛ إذ يؤثر سلباً على صحة الجهاز الهضمي، ويؤدي إلى عسر الهضم، خاصة في حال لم تكن المعدة معتادة على كمية كبيرة من الألياف.

ويؤدي الإفراط في تناوله إلى انتفاخ البطن، وتقلصات المعدة، وفي هذه الحالة ينصح بالتوقف عن تناول كمية كبيرة من الشوفان، والاكتفاء بنصف الكمية فقط.

كما يُنصح دوماً بالبدء بكمية صغيرة من الشوفان ثم التدرج بزيادتها.

مكة المكرمة