دراسة: أفلام الرعب تصيب مشاهديها بالسعادة!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L3oZxb
الباحثة خلقت بيئة من الرعب لعينة دراستها

الباحثة خلقت بيئة من الرعب لعينة دراستها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-10-2018 الساعة 15:24
نيويورك - الخليج أونلاين

أجرت باحثة أمريكية دراسة على متابعي أفلام الرعب لمعرفة الأسباب التي تدفع هؤلاء إلى مشاهدتها، وما مدى الاستفادة التي يتلقونها منها، وما يشعرون به خلال عرضها.

وأعدت الباحثة ومتخصصة علم النفس مارج استبيان، من جامعة بيتسبرغ من بنسلفانيا في أمريكا، برفقة زميلها جريج سيغل عالم الأعصاب في جامعة بيتسبرغ، بيئة مشابهة كالتي توجد بالأفلام، مع أصوات رعب، وإضاءة باهتة، ودمى مرعبة.

وتوصلت الدراسة، بحسب ما نشر موقع "كونفرزيشن" العلمي، والتي أجريت على المتابعين لأفلام الرعب والذين تعرضوا للبيئة التي تم إعدادها من قبل فريق الدراسة، إلى أن حالتهم المزاجية تتحسن مع مشاهدة الأفلام، إضافة إلى شعورهم بحالة من السعادة، مع انخفاض واسع في تفاعلات الدماغ .

 

وبينت نتائج فحص الدماغ وتخطيط القلب وقياس ضغط الدم لهؤلاء، أن القلب يعمل بشكل أسرع بكثير في حالات الخوف، ما يفسر الطاقة والقوة المتولدة لدى الشخص في حالات التعرض لخوف حقيقي.

التجربة أوضحت أيضاً أن متابعة أفلام الرعب تساهم في بناء قدر أكبر من المعرفة الذاتية، وتسمح للناس بالتعامل مع المخاوف الحقيقية التي قد تصادمهم في حياتهم بشكل أفضل.

ورأت الدراسة أن مشاهدة أفلام الرعب ووسائل الترفيه المخيفة ليست جيدة للجميع؛ فهناك اختلافات مهمة بين الأفراد، والتركيبات الجينية والبيئة والتاريخ الشخصي تساعد في تفسير لماذا يكره البعض الإثارة والقشعريرة وآخرون يحبونهما.

مكة المكرمة