دراسة: الباراسيتامول لا يساعد في تخفيف آلام الظهر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-07-2014 الساعة 10:58
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


كشف أحد البحوث الجديدة أن الباراسيتامول لا يساعد على تخفيف آلام أسفل الظهر، على الرغم من كونه يوصف عادة لمثل هذه الحالة، إذ وجدت دراسة من أستراليا، نشرت في مجلة "لانسيت"، أن مسكن الآلام هذا لا يعدو كونه وهماً في مساعدة التعافي أو الحد من الألم المرتبط بالمرض الذي يصيب 26 مليون من البريطانيين.

وقال البروفيسور كريستسن لين، من معهد جورج للصحة العالمية في مدينة أوكسفورد، إن الناس الذين يعانون من آلام الظهر يكونون أفضل حالاً عندما ينشطون قدر الإمكان وتجنب الاستلقاء على السرير، مع استخدام الأحزمة الحرارية وتدفئة العمود الفقري.

في الدراسة شارك 1.652 من البالغين في سيدني ممن يعانون من آلام حادة أسفل الظهر ويبلغ متوسط ​​أعمارهم 45 عاماً، أعطيت مجموعة منهم الباراسيتامول 3 مرات يومياً لمدة 4 أسابيع، وأعطيت مجموعة أخرى الباراستامول عند الحاجة فقط، في حين تم إخضاع المجموعة الثالثة للعلاج بالوهم.

كان متوسط ​​طول الوقت الذي استغرقه المرضى بالتعافي من الألم تقريباً نفسه للفئات الثلاث: 17 يوماً للمجموعتين اللتين أخذتا الباراسيتامول، و 16 يوماً بالنسبة لأولئك الذين عولجوا بالوهم، الأمر الذي أسفر عن كون مسكن الألم هذا لا فائدة منه من ناحية تخفيف الألم على المدى القصير أو تحسين النوم أو نوعية الحياة.

وقال الدكتور تيم سولمون، وهو خبير الألم في جامعة ريدينغ، إن العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يساعد في علاج الألم المزمن، وأضاف: "قد تبين أن واحداً من أكثر أدوية تخفيف الألم وثوقاً في المجتمع لم تنفع في التخلص من آلام أسفل الظهر، لذا فإن كان الدواء لا يؤدي الغرض الذي نتناوله من أجله، فإن مريض آلام الظهر قد يكون أفضل حالاً من دونه".

(الغارديان)

مكة المكرمة