دراسة: الديناصورات كانت تهيمن على الأرض

ظهر الديناصور الأول في العالم قبل نحو 200 مليون سنة

ظهر الديناصور الأول في العالم قبل نحو 200 مليون سنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-06-2017 الساعة 16:57
لندن - الخليج أونلاين


وجدت دراسة جديدة أن الديناصورات هيمنت وحققت انتشاراً كبيراً على الأرض لمرة واحدة في هذه الحياة؛ بسبب الثورات البركانية التي أدت إلى انقراض أنواع عديدة بشكل جماعي.

وفحص الباحثون المحتوى الزئبقي للصخور التي يرجع تاريخها إلى نهاية العصر الترياسي أو الثلاثي، حيث ظهر الديناصور الأول في العالم قبل قرابة 200 مليون سنة، الذي سبق العصر الجوراسي، حين أصبحت الديناصورات من الأنواع المهيمنة على الأرض.

وتُظهر 5 من 6 عينات، جُمعت من بريطانيا والنمسا والأرجنتين وغرينلاند وكندا والمغرب، وجود زيادة كبيرة في محتوى الزئبق، خلال نهاية العصر الترياسي.

ويمكن استخدام مستويات الزئبق لتحديد حجم النشاط البركاني في وقت معين، فعندما تحدث الانفجارات، ينتشر الزئبق عبر الغلاف الجوي قبل أن يتسرب عبر رواسب الأرض.

اقرأ أيضاً :

استثمار اقتصادي في 5 جزر.. كيف ستُشرّع الكويت أبوابها للعالم؟

وكانت شدة النشاط البركاني كافية في تلك الفترة، لحدوث الانقراض الجماعي لنصف الأنواع التي تعيش على الأرض، حيث يُعتقد أن انقراضها يعود لحجب الشمس عن الكوكب، وارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكربون.

ونقلت "بي بي سي" عن البروفيسور تامسين ماثر، من جامعة أكسفورد، قوله: إن "من المحتمل أن تكون الثورات البركانية قد استمرت لعشر سنوات أو نحو ذلك، مع إنتاج كميات هائلة من الصهارة المنحدرة على السطح، والغازات أيضاً".

ومن غير المعروف السبب الكامن وراء نجاة الديناصورات الصغيرة من الحدث، وهو ما مهد الطريق أمامها لتتحول إلى زواحف كبيرة هيمنت على الأرض، قبل 65 مليون سنة.

وتُظهر الدراسة فترة النشاط المعروفة باسم Central Atlantic Magmatic Province، على الصعيد العالمي، التي أضافت معلومات هامة لدراسة 2010، حيث كشفت عن ارتفاع في مستويات ثاني أكسيد الكربون خلال نفس الفترة.

ونُشرت الدراسة التي أجريت في قسم علوم الأرض بجامعة أكسفورد، بالتعاون مع جامعات، إكستر وساوثامبتون، في مجلة PNAS.

مكة المكرمة