دراسة: الموجات فوق الصوتية تعالج الخرف دون آثار جانبية

الرابط المختصرhttp://cli.re/L2PeAv

الخرف يصيب الإنسان فوق سن 65 سنة في الغالب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 24-07-2018 الساعة 19:29
لندن - الخليج أونلاين

توصلت دراسة حديثة، أعدها  الدكتور هيرواكي شيموكاوا، من جامعة توهوكو باليابان، إلى أن الموجات فوق الصوتية يمكن أن تعالج الخرف دون أي آثار جانبية.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن شيموكاوا، الثلاثاء، قوله: إن "العلاج بالموجات فوق الصوتية هو علاج طبيعي غير ضار يمكن أن يطبق على المرضى كبار السن الذين يعانون من مخاطر عالية دون الحاجة إلى إجراء جراحة أو تخدير، ويمكن استخدامه مراراً وتكراراً".

وتوصلت الدراسة إلى أن الموجات فوق الصوتية تنشط الجينات المرتبطة بتكوين الأوعية الدموية ونمو الخلايا العصبية عند استخدامها على الفئران المصابة بهذه الحالة.

وتشير النتائج إلى أن الموجات فوق الصوتية نشطت الجينات المرتبطة بتكوين الأوعية الدموية ونمو الخلايا العصبية في الفئران مع ظروف مشابهة للخرف.

وأظهرت النتائج أيضاً تحسناً هاماً في الوظيفة الإدراكية لدى الفئران التي خضعت للعلاج بالموجات الصوتية النبضية ذات الكثافة المنخفضة (LIPUS)، فضلاً عن تسجيل زيادة في البروتين الذي له دور رئيسي في بقاء الخلايا العصبية ونموها.

ويعد موت الخلايا العصبية والأضرار التي تلحق بها من الأسباب الرئيسية للخرف، ويعتقد الباحثون أن العلاج بالموجات فوق الصوتية قد يعالج البشر من هذا المرض.

والخرف هو عبارة عن انخفاض تدريجي في قدرات الدماغ، من ضمنها الذاكرة، وسرعة التفكير، والقدرة الذهنية، واللغة والفهم والحكم على الأشياء؛ ويزداد خطر تطور الخرف مع التقدم في السن، ولكنه عادة ما يحدث لدى أولئك الذين تزيد أعمارهم على الـ65 عاماً.

مكة المكرمة