دراسة: بإمكان الذكاء الاصطناعي تشخيص مرض الاكتئاب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68zY4K

قوبل هذا البرنامج بنوع من التشكيك عند البعض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-11-2018 الساعة 11:57
واشنطن - الخليج أونلاين

رغم التطور الحضاري والثقافي في شتى ميادين الحياة، ما زال البعض لديه نظرة سلبية تجاه الطبيب النفسي ويشعر بنوع من الخجل عند مراجعته!

ويسعى كثير من الأشخاص إلى إخفاء القلق والتوتر المفرط اللذين يعانونهما أمام الناس، كي لا يضطروا إلى سماع النصائح الموجهة لهم بمراجعة طبيب. وإذا ما ذهب لطبيب فقد يكذب؛ للخروج بأقل وصف عن حالته.

لذا طورت توكا الهاني، باحثة في علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي بمعهد ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية، أنظمة ذكاء اصطناعي قادرة على التعرف على الاكتئاب، وبدرجة عالية من الدقة، من خلال تحليل الكيفية التي يتحدث بها الناس، وليس بالاعتماد فقط على ردودهم على أسئلة الطبيب.

ويعاني الكثير من أطباء النفس الوصول لتحليل مناسب لحالة المريض.

إذ يعتمد الطب النفسي بالكامل على مهارة الطبيب وخبرته، فلا تتوافر في الأمراض النفسية تحاليل دم معينة، أو إجراء فحص سريري يمكن أن يساعد الطبيب في تحديد علة المريض.

ووفق ما نقله موقع "سميث سونيان"، فإن الذكاء الاصطناعي الذي وضعته الهاني مع زميلها في المعهد محمد غمسه، يتمثل ببرنامج كمبيوتر طُوِّرت خوارزمياته بشكل يتفاعل مع مستوى صوت المريض ورتابة كلماته وأسلوبه في الحديث.

تقول الهاني: "يعتمد البرنامج على التحليل من دون سياق، بمعنى أنه يأخذ نموذجاً من الكلمات وكيف يقولها الناس، دون محاولة تفسير معناها".

وتضيف: "بدلاً من تعليم البرنامج التركيز على إجابات أسئلة معينة، فإنه يبرمج على أن يكتشف بنفسه ما يريد التركيز عليه".

لغرض التجربة، أُدخلت نماذج صوت وفيديو لـ142 مقابلة أُجريت في عيادات أطباء نفسانيين مع مرضى، 30% منهم شخَّص الأطباء الاكتئاب عندهم.

واستُخدمت تقنية تسمى "النمذجة المتسلسلة"، حيث رُتبت مقاطع الصوت والفيديو لكل سؤال وُجِّه لكل المرضى.

بعد ذلك، حلل البرنامج الإشارات الصوتية والنبرات المختلفة وأسلوب كلام المرضى. ثم اختُبر هذا البرنامج على عينات جديدة من المرضى.

أظهرت نتائج الاختبار نجاحه بنسبة 77% مع الحالات التي شخَّصها الأطباء بإصابتها باكتئاب.

يقول جيمس جلاس، عالم الأعصاب: "لا يزال من السابق لأوانه، القول بإمكانية دمج نموذج الذكاء الاصطناعي في تشخيص الاكتئاب. إنها خطوة نحو التحليل، ولكنها خطوة أولى".

وقوبل هذا البرنامج بنوع من التشكيك عند البعض، إذ حذر الطبيب الكندي آدم فوهمان، في مقال كتبه مؤخراً بصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، من العواقب المحتملة لما سماه "التجاوز الخوارزمي".

يقول فوهمان: "الصحة العقلية للمرء عملية معقدة، وهي تفاعل بين عدة عوامل جينية وفيزيائية وبيئية، وإن أدوية الأمراض العقلية تكون آثارها مدمرة للصحة إذا ما أُعطيت خطأ، لذا لا يمكن الاعتماد على تشخيص حالة مَرَضية عن طريق خوارزمية".

ويضيف: إن "إخبارك شخصاً بأنه مريض، بقرار خاطئ، قد يؤدي إلى مرضه فعلياً".

ويجيب فريق البحث عن هذه المخاوف، بأن بحوثهم لا تعني الاستغناء عن الطبيب أو جعل أنظمة الذكاء الاصطناعي بديلاً عنه. لكن دراستهم موجهة لمساعدة الأطباء، إذ توفر مقياساً إضافياً لتحليل المعلومات ليستفيد منها الطبيب.

يُذكر أن هذا النظام سيتم تفعيله في موقع "ويب بوت" الخاص بالدردشة الطبية العلاجية.

مكة المكرمة
عاجل

وزير الخارجية التركي: لا نرى أن سياسات السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة