دراسة تتوصل إلى مفهوم جديد حول تشكّل الأعاصير

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G7XrqJ

فحص الفريق مجموعات من بيانات الأعاصير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-12-2018 الساعة 13:11

كشفت دراسة أمريكية جديدة، أن العلماء توصّلوا إلى فهم جديد لكيفية تشكُّل الأعاصير، بأسلوب يقلب الفهم القديم رأساً على عقب.

وبحسب ما نشره موقع "فيز"، اليوم الاثنين، فمن الناحية التاريخية، افترض العلماء أن دوران الإعصار يبدأ في الغيوم، ويقود إلى تشكُّل قُمع ينتقل من الأعلى إلى الأسفل، وتتطابق هذه النظرية مع ما يراه عادةً من يطارد العاصفة بصرياً في هذا المجال.

لكن الأبحاث الجديدة، التي تجمع بين نوع جديد من رادار دوبلر وصور ومقاطع فيديو للأعاصير التي شكلتها العواصف الرعدية الفائقة، تُظهر العكس.

واعتبرت الأبحاث التي أُجريت في السبعينيات من القرن الماضي، أن الأعاصير تتشكل من دوران يبدأ على ارتفاع عدة كيلومترات فوق سطح الأرض. وبحسب النظرية نفسها، فإن هذا القُمع يمتص تدريجياً في الهواء وينتقل إلى الأسفل، ثم يستمر في النزول حتى يلامس الأرض.

وقد قبل معظم خبراء الأرصاد الجوية هذه النظرية التي تفسر تشكيل الإعصار، لكن سلسلة من الملاحظات الجديدة من رادارات المسح السريع بدأت في تغيير ذلك.

واحدة من حالات الرصد المهمة، والتي أسهمت في تكوين الفهم الجديد لتشكُّل الأعاصير، وقعت في 31 مايو 2013، ففي ذلك اليوم، تشكَّل إعصار "إل رينو" في وسط أوكلاهوما.

وكان أكبرَ إعصار تم تسجيله على الإطلاق، إذ بلغت ذروته 4.2 كيلومترات (2.6 ميل)، وكانت سرعته تزيد على 480 كيلومتراً في الساعة (300 ميل في الساعة)، وهي ثاني أعلى سرعة رياح مسجلة.أعاصير

وأجرت جانا هاوزر، وهي خبيرة أرصاد جوية بجامعة أوهايو في أثينا، مع فريق من الباحثين من جامعة أوكلاهوما، عملية مراقبة للعاصفة، مستخدمين نوعاً جديداً من نظام رادار دوبلر المتنقل، الذي يقيس سرعات رياح الإعصار كل 30 ثانية.

بعد ذلك، جمع أنطون سيمون، الجغرافي بجامعة أبالاتشيان الحكومية، في كارولينا الشمالية، الذي كان قد طارد عاصفة "إل رينو"، مئات الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو للعاصفة العظيمة، من المواطنين ومطاردي العواصف الآخرين.

وعندما قارنت هاوزر بيانات الرادار الخاصة بها مع الصور التي جمعها سيمون، لاحظت شيئاً غريباً، إذ أظهرت الصور بوضوحٍ تشكُّل زوبعة مرئية على الأرض قبل عدة دقائق من التقاط الرادار إياها.

حيّرت الصور ومقاطع الفيديو العلماء، فعادوا بعد ذلك إلى تحليل بيانات الرادار، وعادةً يكون من الصعب الحصول على قياسات جيدة على الأرض من قِبل الرادار. لكن لحسن الحظ، هاوزر وفريقها نشروا أجهزتهم على ارتفاع طفيف، لم تكن هناك أي عوائق بينهم وبين الإعصار.

وخلصت النتائج إلى اكتشاف أدلة واضحة على بدء الدوران على الأرض قبل أن يكون هناك دوران في الارتفاعات العالية.

وللتأكد من النتائج التي توصلوا إليها، فحصوا مجموعات أخرى من بيانات الأعاصير، ووجدوا أنه في حالات عديدة يتطور دوران قوة الإعصار عند الأرض أو قربها أولاً، بدلاً من البدء في السحابة نفسها.

ومن خلال تحليل جميع البيانات التي توصلوا إليها، أثبتوا عدم تشكُّل أي من الأعاصير، وفق النظرية الكلاسيكية، "من أعلى لأسفل".

مكة المكرمة