دراسة: تلوث الهواء يتسبّب بالإصابة بالسكري

مرض السكري بات تحدياً يواجه الأجيال في العصر الحديث

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 30-06-2018 الساعة 14:35
واشنطن - الخليج أونلاين

توصلت دراسة أجراها باحثون في كلية الطب بمدينة سانت لويس، التابعة للعاصمة الأمريكية واشنطن، إلى أن إصابةً من كل 7 إصابات بمرض السكري سببها تلوّث الهواء.

 

وقال الباحثون، الذين نُشرت نتائج دراستهم في مجلة "ذي لانست بلانيتاري هلث"، السبت: إن "التلوّث أسهم في 3.2 ملايين حالة جديدة من السكري في العالم، في 2016، ما يمثّل نحو 14% من الحالات الجديدة".

ونسبة الـ14% جاءت من خلال بيانات طبّية لـ1.7 مليون شخص من قدامى المحاربين الأمريكيين تمّت متابعتهم لمدة وسطية تبلغ 8 سنوات ونصف السنة، وجرى اختيار المشاركين في البداية جميعاً لكونهم من غير المصابين بالسكري.

ووضعت الدراسة "نموذجاً إحصائياً لرؤية إلى أي مدى قد يفسّر تلوّث الهواء في مكان الإقامة إصابتهم بالسكري، كما أن المقارنة أُجريت مع إصابة أخرى لا يكون فيها هذا التلوّث مسؤولاً، وهي الكسور في الأطراف العلوية، وأخذت في الاعتبار عوامل تساعد على ظهور السكري، بينها الوزن الزائد والبدانة".

وأضاف الباحثون: "نظن أن التلوث يقلّص إنتاج الأنسولين ويسبّب التهابات، ما يمنع الجسم من تحويل الغلوكوز في الدم إلى طاقة".

وقال أستاذ الطب زياد العلي، المشارك في الدراسة: إن "بحثنا يُظهر رابطاً مهمّاً بين تلوّث الهواء والسكري في العالم".

وتابع: "هذا أمر مهمّ؛ لأن الكثير من مجموعات الضغط الاقتصادية تؤكّد أن المستويات الحالية لانبعاثات المواد الملوّثة المسموح بها في الغلاف الجوي حازمة جداً ويجب رفعها، وتظهر أدلّة أن هذه المستويات الحالية ليست سليمة بما يكفي ويجب خفضها".

إلى ذلك، بلغت نسبة الإصابات بالسكري جراء الهواء الملوّث مستوى أعلى في بلدان تفتقر لتشريعات صارمة في هذا المجال أو لا تطبَّق فيها القوانين ذات الصلة بشكل جيد؛ مثل الهند وبابوازيا وغينيا الجديدة وأفغانستان وغويانا.

وينعكس الوضع في المقابل في بلدان أغنى؛ مثل فرنسا وفنلندا وآيسلندا.

مكة المكرمة