دراسة: قطع الحبل المنوي قد يؤدي لسرطان البروستات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-08-2014 الساعة 16:49
واشنطن - الخليج أونلاين


أظهرت دراسة حديثة لجامعة هارفارد الأمريكية، بدأتها عام 1986، وشارك فيها نحو 50 ألف شخص، أن عملية قطع الحبل المنوي قد تؤدي إلى سرطان البروستات، بحسب ما نقل موقع "الجزيرة نت" اليوم السبت، عن تقرير نشرته صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه" الألمانية في موقعها على الإنترنت.

وتوصلت الدراسة طويلة الأمد، إلى أن مخاطر إصابة البروستات بورم خبيث تزيد بنسبة 10 بالمئة عند الرجال الذين يخضعون لعملية جراحية يتم فيها قطع الحبل المنوي منعاً للإنجاب، مقارنة بالرجال الذين لم يخضعوا لتلك العملية.

ويقدر عدد الأشخاص الذين أجروا عملية جراحية لقطع الحبل المنوي بستين مليون رجل على مستوى العالم، ويعد الأمريكيون أكثر من لديهم استعداد لإجراء مثل هذه العملية، وهي تستخدم لمنع الإنجاب عند الرجل.

وأجريت الدراسة من قبل فريق بحثي برئاسة "لورلاي موكيفي" في جامعة هارفارد الأمريكية، وبدأت عام 1986، وبعد 24 عاماً تم تقييم بيانات خمسين ألف رجل شملتهم الدراسة، وتبين أن مخاطر الموت بسبب هذه العملية، وكذلك الإصابة بورم شديد الفتك، ترتفعان إلى 19 بالمئة حتى 22 بالمئة.

وتشير الدراسة إلى سبب بيولوجي محتمل لذلك، وهو أن كمية بروتينات معينة تنخفض في سائل البروستات بعد عملية قطع الحبل المنوي، مما قد يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان البروستات، لأن هذه البروتينات تقاوم تكوّن الأورام.

مكة المكرمة