دراسة: هجوم صقور الشاهين يضاهي الصواريخ الموجّهة

تجرى الدراسة البحثية بتمويل من سلاح الجو الأمريكي

تجرى الدراسة البحثية بتمويل من سلاح الجو الأمريكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-12-2017 الساعة 22:50
سيف الوليد - الخليج أونلاين


كشف فريق بحثي من جامعة "أوكسفورد" في إنجلترا، يوم الأحد، عن دراسة بحثية تُجرى حالياً على الهجمات التي تقوم بها أنواع محدّدة من الصقور، والاستفادة منها في تطوير عمل نظام الصواريخ الموجّهة، المستخدمة في الطائرات الحربية، وتلك التي يتم إطلاقها من قواعد برية وبحرية ثابتة.

ووجدت الدراسة البحثية البريطانية أن الهجمات التي تقوم بها صقور الشاهين تتبع نفس الحسابات الرياضية التي تقوم بها طائرات سلاح الجو الأمريكي، في حين كشف الفريق عن تعاون يُجرى حالياً مع وزارة الدفاع الأمريكية لتطوير طائرات من دون طيار تُحاكي أسلوب الهجمات التي يتميّز بها صقر الشاهين في الجو، والتي تعتمد على خطّ سير الفريسة، بغضّ النظر عن سرعتها والمسافة بينهما.

وتجرى الدراسة البحثية بتمويل من سلاح الجوّ الأمريكي لتطوير طائراتها المسيّرة، والوصول إلى طائرات من دون طيار، قادرة على مطاردة الأهداف في الجوّ، واستخدام أسلحة مختلفة من مسافات قريبة، بدقّة إصابة عالية.

ووفقاً لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، فإن فريق جامعة "أوكسفورد" قام بوضع كاميرات فيديو صغيرة على ظهر الصقور، مع تزويدها بمستشعرات خاصة لقياس العمليات التفاعليّة للطائر، بالإضافة إلى أجهزة ملاحيّة دقيقة تم تطويرها لمتابعة زواية نظر الصقر، والتي بيّنت أسلوباً هجومياً فريداً لصقور الشاهين، كما لو كانت صواريخ موجهة جواً.

إلى ذلك أكّدت الدراسة أن صقر الشاهين الذي يُعرف أحياناً بالصقر الجوّال، يتميّز عن بقية الصقور بالخط البصري الحادّ الذي لا يحيد عن فريسته، وعندما تكون هناك حاجة إلى تصحيح مسار يعدّل زاوية النظر بمعدّل يتناسب مع سرعته وخط سير الفريسة، متفوّقاً بذلك على الصواريخ الموجهة المستخدمة حالياً.

مكة المكرمة