دراسة: 86 % من السعوديين لديهم خمول بدني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-07-2014 الساعة 08:56
الرياض- الخليج أونلاين


كشف دراسة نشرت في دورية "لانسيت" الطبية البريطانية عن أن السعودية تحتل المرتبة الثالثة عالمياً بنسبة 86 بالمئة في الخمول البدني وقلة النشاط الحركي.

من جانبه؛ أكد الدكتور محمد الشيف، استشاري أمراض الباطنية وتخثر الدم بمدينة الملك فهد الطبية، أن الخمول البدني وعدم ممارسة الرياضة يتسببان في وفاة 5 ملايين شخص سنوياً، أي بمستوى ما يقتله التدخين، إذ تحصل وفاة من أصل كل 10 وفيات بسبب الخمول البدني، مبيناً أن النشاط المطلوب لتجنب الخمول البدني يتلخص في ممارسة رياضات كالمشي السريع أو الهرولة لمدة 30 دقيقة 5 مرات في الأسبوع أو النشاط البدني عالي الشدة كالجري 20 دقيقة 3 مرات في الأسبوع أو عشرة آلاف خطوة يومياً، وفقاً لتعريف الجمعية الأمريكية لأمراض القلب والكلية الأمريكية للطب الرياضي.

وبيّن استشاري أمراض الباطنية أن أهم أسباب الخمول البدني هي نمط الحياة العصرية والرفاهية، والعادات الاجتماعية الخاطئة، وثقافة المجتمع، ونقص الوعي الصحي بأهمية ممارسة الرياضة.

وأكد الدكتور محمد الشيف أن ممارسة الرياضة تساعد في الوقاية من أمراض العصر كالسمنة وأمراض القلب والسكري واضطراب الدهون، وضغط الدم وهشاشة العظام والوقاية من سرطان الثدي والقولون، وتحسين الحالة النفسية وعلاج الكآبة ووقاية الجسم من الترهلات، وتحسين كفاءة الدورة الدموية وزيادة الطاقة وتقوية الجهاز المناعي، والمحافظة على المظهر الخارجي للجسم.

وقال إن سكان المملكة يعانون من داء السكري من النوع الثاني بنسبة 25- 30 بالمئة، والسمنة 30- 35 بالمئة، متوقعاً ارتفاعها في السنوات المقبلة حسب دراسات منظمة الصحة العالمية، الأمر الذي يحتم تكثيف التوعية الصحية ونشر ثقافة الرياضة للمحافظة على الصحة العامة، حسب ما ذكرته صحيفة "الرياض" السعودية.

ويشير المركز الجامعي لأبحاث السمنة التابع لجامعة الملك سعود، أن زيادة النمو الاقتصادي في المملكة ساعد على تغيير الأنماط الغذائية للمجتمع السعودي، ما أدى لاتجاهه نحو الوجبات السريعة والمشروبات الغازية وهو ما أدي لانتشار ظاهرة السمنة.

ولا تتوفر إحصائيات دقيقة حول نسبة الإصابة بالسمنة في المملكة العربية السعودية، إلا أن العديد من الدراسات الحديثة أثبتت أن نسبة السمنة في المجتمع السعودي قد ازدادت بصورة تدعو للقلق، إذ إن 23.6 بالمئة من النساء و14 بالمئة من الرجال يعانون من السمنة. في حين بلغت نسبة الزيادة في الوزن 30.7 بالمئة بين الرجال و28.4 بالمئة بين النساء.

مكة المكرمة