دواء جديد لإذابة الجلطات الدموية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-08-2014 الساعة 12:37
واشنطن – الخليج أونلاين


طور باحثون أمريكيون دواءً جديداً يعمل على إذابة الجلطات الدموية (blood clots) دون التسبب في حدوث نزف مفرط، وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة للأدوية المستعملة حالياً لعلاج الخثرات الدموية التي تسد الشرايين الدموية المؤدية للقلب.

وأوضح الباحثون في مركز أبحاث القلب، في كلية الطب بجامعة "واشنطن" الأمريكية، في دراستهم التي نشروها، أمس الأربعاء (06/08)، في مجلة "العلم لطبّ الترجمة"، الصادرة عن الجمعية الأمريكية لتقدّم العلوم (غير حكومية)، أن الأدوية المذيبة للجلطات الدموية مثل الكلوبيدوجريل (Clopidogrel) تعمل عن طريق تثبيط خلايا الدم المسماة بالصفائح الدموية، ومنعها من الالتصاق، ومن ثم تكوين الخثرات، وهذا يزيد أيضا من خطر النزف غير المنضبط.

وقام الباحثون بتطوير إنزيم يقوم بتثبيط إحدى المستقبلات المهمة التي تمنع تكوين الجلطات الدموية، دون حدوث نزف مفرط.

وبحسب الدراسة؛ فقد قام الباحثون باختبار الإنزيم، الذي يطلق عليه اسم (APT102) على كل من الكلاب والفئران المصابة بجلطات دموية، تتسبب في إصابتها بنوبات قلبية، ونتج عن العلاج تخفيض الضرر الواقع على القلب بنسبة بلغت 80% من دون حدوث نزف، وفي المقابل كان عقار الكلوبيدوجريل أقل فاعلية في تقليل الضرر على القلب، كما تسبب في حدوث النزف في مجموعة حيوانات التجارب.

وطوّر الباحثون الإنزيم الجديد في صورة دواء يعطى عن طريق الحقن، ولذلك يتوجه مباشرة إلى موقع التجلط في الوعاء الدموي المسدود، بدلا من الاضطرار للمرور عبر الجهاز الهضمي.

ويخطط الباحثون حالياً لإجراء دراسات طويلة الأمد لاستخدام الدواء الجديد في علاج الحيوانات من النوبات القلبية، قبل مرحلة إجراء التجارب السريرية على البشر.

وتشير الدراسة إلى أن هناك نوعين من الجلطات الدموية، الأول يتكون عندما تجرح نفسك أثناء تقليم أشجار الحديقة مثلا، فإن جسمك يتأهب كله لوقف تدفق الدم، وإصلاح الضرر، ولو لم يكن الدم يمتلك القدرة على التخثر لظلت تلك الجروح البسيطة تنزف إلى النهاية.

كما تتكون هذه الخثرات أيضا داخل الجسم في تلك المناطق التي تحدث فيها أضرار على الأوعية الدموية، وفي العادة؛ فإن الخثرة ما إن تنهي عملها حتى تتحلل وتذوب، بحسب الدراسة.

وأوضح الباحثون أن هناك نوعا آخر من الجلطات التي تتكون في بعض الأمكنة من الجسم، وتؤدي إلى أضرار أكثر من فوائدها، مثلما يحدث عند تكونها داخل الشرايين المغذية للقلب أو الدماغ أو في أوردة الساقين، وانتقالها عبر مجرى الدم، وهذا الانتقال الصامت قد يجلب معه نتائج قاتلة.

وتعتبر الصفائح الدموية من أهم مكونات الدم، وهي المسؤولة عن عملية التجلط الذي يحدث للدم في حالة إصابة الإنسان بجراح تؤدي للنزف.

مكة المكرمة