دواء رخيص لعلاج الملاريا ويقي من سرطان الكبد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 21-07-2014 الساعة 13:09
لندن – الخليج أونلاين


قالت دراسة بريطانية حديثة: إن دواء رخيص الثمن وآمناً، يستخدم منذ فترة طويلة لعلاج الملاريا، يقي من سرطان الكبد بنسبة 80%، ويعطي الأمل لمئات الآلاف المعرضين لخطر الإصابة بالمرض سنوياً على مستوى العالم.

وأوضح الباحثون في جامعة "لندن"، في دراستهم التي نشروا تفاصيلها، اليوم الاثنين، في "مجلة الكبد الدولية" (the journal Liver International)، أن دواء الكلوروكين (Chloroquine) لعلاج الملاريا، يمكن أن يكون وصفة طبية جيدة للوقاية من سرطان الكبد وتقليص حجم الأورام.

وأشارت الدراسة إلى أن دواء الكلوروكين، هو دواء رخيص الثمن، وآمن، ومتاح في معظم الصيدليات، ويعتبر الدواء المفضّل للمسافرين الذين يزورون المناطق المدارية للوقاية من مرض الملاريا.

الباحثون اكتشفوا أن دواء الكلوروكين يعمل على إيقاف اثنين من البروتينات التي يعتقد أنها تنشط عندما تموت خلايا الكبد، نتيجة الالتهاب المزمن، الذي يوقف تجديد خلايا الكبد بشكل صحيح، ويسبب السرطان.

وأضافوا أن خلايا الكبد عندما تصاب بالتلف، الناجم عن الإفراط في شرب الكحول أو الإصابة بالتهاب الكبد، تصبح غير قادرة على تجديد نفسها تلقائياً، مما يجعلها عرضة للإصابة بالسرطان.

ووجد الباحثون أن دواء الكلوروكين أوقف الإصابة بالسرطان في 80% من الحالات التي تمت التجارب عليها، وقلّص الأورام أيضاً.

وقال "راجيف جالان"، أستاذ الكبد في جامعة لندن: "أنا متحمس جداً لهذا العقار، الذي يمكن أن يكون وسيلة محتملة لوقف سرطان الكبد".

وأضاف جالان: "تم إجراء الأبحاث على الفئران فقط حتى الآن، وأثبتت فاعليتها ونجاحها في الحد من سرطان الكبد، ونأمل في تكرار نجاح التجارب السريرية على البشر".

في المقابل، قالت "كات آرني"، مديرة التواصل العلمي في مركز بحوث السرطان في المملكة المتحدة: "نتائج الدراسة مثيرة للاهتمام، لكن لا تزال هناك بعض الألغاز العلمية حول آلية عمل دواء الكلوروكين في الوقاية من سرطان الكبد، ونحن على استعداد للعمل على حلها من خلال التجارب السريرية على البشر".

(الأناضول)

مكة المكرمة