رصد أول إصابة بفيروس "إيبولا" في بريطانيا

المصابة كانت تعمل في سيراليون

المصابة كانت تعمل في سيراليون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-12-2014 الساعة 09:26
لندن - الخليج أونلاين


رصدت إحدى المستشفيات الاسكتلندية أول حالة إصابة بفيروس "إيبولا" في المملكة المتحدة، بعد ظهور الإصابة بالفيروس القاتل على مواطنة اسكتلندية تعمل في المجال الصحي، عقب عودتها من غربي أفريقيا.

وأفادت الصحف البريطانية، أن عاملة صحية اسكتلندية، عادت مساء الأحد، من دولة سيراليون المتفشي فيها فيروس "إيبولا"، لتتعرض اليوم لوعكة صحية، نُقلت على إثرها إلى مستشفى مدينة "غلاسكو" الاسكتلندية، ليتم وضعها هناك تحت الملاحظة الطبية.

وأشارت الأنباء التي تناولت الواقعة، أنه ثبت إصابة تلك العاملة بالفيروس، ومن المنتظر نقلها إلى مستشفى أخرى بها وحدة حجر صحي متطورة، وأوضحت أن الجهات الصحية المسؤولة في البلاد، أعدت خطة للوصول إلى كل من التقت بهم المصابة.

ومن جانبه أكد رئيس الوزراء البريطاني "ديفيد كاميرون" أنهم سيتخذون التدابير كافة من أجل حماية البلاد من فيروس "إيبولا".

وتعتبر إصابة العاملة المذكورة، أول إصابة تُرصد في المملكة المتحدة، الأمر الذي دفع وزير الصحة البريطاني "جيريمي هونت" إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء سيترأسه هو من أجل بحث سبل منع انتشار العدوى بالفيروس.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق من يوم أمس الاثنين، ارتفاع عدد وفيات وباء "إيبولا" إلى 7842 شخصاً، من بين 20081 حالة معظمها في ثلاث دول بغربي أفريقيا تعتبر الأكثر تأثراً من الفيروس القاتل.

و"إيبولا" من الفيروسات القاتلة، وتصل نسبة الوفيات المحتملة من بين المصابين به إلى 90 بالمئة من جراء نزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم، خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.

وهو وباء معدٍ ينتقل عبر الاتصال المباشر مع المصابين من البشر، أو الحيوانات عن طريق الدم، أو سوائل الجسم، وإفرازاته، الأمر الذي يتطلب ضرورة عزل المرضى.

وبدأت الموجة الحالية من الإصابات بالفيروس في غينيا في ديسمبر/ كانون الأول 2013، وامتدت إلى ليبيريا ونيجيريا وسيراليون والسنغال والكونغو الديمقراطية وإسبانيا والولايات المتحدة، والغالبية العظمى من ضحاياه حتى الآن من دول منطقة غربي أفريقيا.

مكة المكرمة